About Me

My photo
ouled derradj, m'sila, Algeria
أنا خليفة بركة من الجزائر أعمل أستاذا للغة العربية زاولت مهنة التعليم منذ 1990 ثم توقفت بسبب المرض ...

Monday, October 26, 2009

The Third Front in Afghanistan: The American Public


By Jacob Bronsther and Shalev Roisman
October 23, 2009, New York, NY

Take Action:
Tell Congress "Seek a political solution in Afghanistan"


Published by The Christian Science Monitor.
The US must convince its Afghan allies of its commitment to developing a stable nation. That can't happen without US public support.
Recent polls show that a majority of Americans believe the war in Afghanistan is not worth fighting. This is said to weigh heavily on President Obama as he considers Gen. Stanley McChrystal's request to focus on counterinsurgency and add 40,000 troops to the field.   
Ideally, when leaders deliberate over a proposed foreign policy, they consider whether it furthers the national interest, not whether the public supports it at the moment. A paradox of US democracy is that people expect their officials to ignore them from time to time.
Leaders generally depend on two assumptions when making foreign-policy decisions: (1) that the public will support what emerges as good policy over the long term, and (2) that a foreign policy's effectiveness is divorced from domestic public support.
Under normal circumstances, the public could expect Mr. Obama to focus only on the question of whether the war's goals are worth its costs, ignoring the transitory polls.
The situation in Afghanistan, however, throws this model out the window. Today, the American public is the newest front in winning the conflict in Afghanistan.
Obama's consideration of public opinion shows that the administration recognizes that the public might not support even a successful long-term effort, and this lack of support might doom an otherwise effective mission.
What are some of the reasons for lagging support?
Because the war's goals are vague and abstract (e.g., building democracy and stability) and difficult to measure (e.g., making terrorism less likely), the public might deem any long-term mission obscure and wasteful—even an effective one.
It is also possible that the public is able to comprehend and measure the goals, but disagrees with the president that they are achievable or worthy enough. Or it may simply be that Americans are worn out—tired of sending soldiers to fight and tired of spending billions in faraway lands to liberate people who do not want us there entirely.
The nature of the war's goals makes it difficult to maintain public support—a point to be considered before entering into such conflicts in the future.
No matter the reasons for declining support, it seems a president should ignore public opinion to execute a necessary war—a term Obama applies to the Afghanistan conflict. In Afghanistan however, the viability of any counterinsurgency strategy depends upon continued support from the American public.
The US government must convince our existing and would-be Afghan allies that US commitment to developing a stable nation is resolute. Among the Iraqi Sunnis, Washington won allies not by being friendly, but by convincing them that US-Iraqi interests dovetailed and that the US was committed to and capable of winning.
Washington will see no such parallel in Afghanistan if Afghans believe US troops leaving early is likely. But if public opinion stays negative, Afghans may be justified in their skepticism.
American leaders can resist the public's wishes for only so long. If the public continues to oppose the effort in Afghanistan, the US may have to pull out early—even if the counterinsurgency is working.
This is crucial, because under a counterinsurgency strategy Afghanistan is either worth fighting until our goals are achieved, no matter how long it takes, or not worth fighting at all. A middle ground—where the US spends billions more, American soldiers and Afghan civilians continue to die, and we place yet more credibility on the line, only to leave early and have the Taliban return to power—would be worse than if the US pulled out in the first place.
For these reasons, when Obama analyzes McChrystal's plan he needs to consider not only if it would work had he five to 10 years of steady support, but also—despite the vague nature of some of the goals—whether it will deliver results tangible enough to convince a weary public to provide that very support.
Should he choose prolonged escalation, Obama has to walk a fine line between managing and raising expectations. While telling the truth, he needs to raise expectations so people believe the goals are worth the costs. But he needs to manage expectations so people won't lose faith if the strategy doesn't deliver immediately.
He needs to make the public aware of the absurdity of nation-building on two- and four-year election-cycle time frames. It took America 12 years to replace the unworkable Articles of Confederation with the Constitution. Americans seem to forget that when we complain about the lack of progress in Iraq or Afghanistan.
After eight years of war, there are now three fronts in the conflict against the Taliban, Al Qaeda, and associated regional movements, commonly called "AfPak."
The first is in Afghanistan. The second is in Pakistan. And the third is in America, where the public needs to maintain a high enough level of support for our commitment to the Afghan people to have credibility and sufficient longevity.
It is now the age of "AfPakAm."
Jacob Bronsther, a law student at New York University and former Fulbright scholar, writes for ThePublicPhilosopher.com. Shalev Roisman, a Harvard Law School graduate, recently completed a clerkship on the Second Circuit Court of Appeals in New York City.

http://www.pdamerica.org/articles/news/2009-10-23-02-46-09-news.php 

بعد 9 أشهر من توليها وزارة الخارجية بصمة كلينتون غائبة في السياسة الأميركية



 ضحى صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مسموعاً، ولكن، اتضح لها أن إيجاد مكان داخل إدارة الرئيس باراك أوباما بات أمراً أكثر صعوبة.

ونجحت السيدة الأولى وعضو مجلس الشيوخ والمرشحة في انتخابات الرئاسة سابقاً، حسب رأيها وآراء آخرين، في الاضطلاع بدورها كوزيـرة خارجيـة بشكل جيد.

وتقول كلينتون إنها تحب وظيفتها وعلاقتها طيبة بالرئيس أوباما، كما تبدي رغبتها في إعادة بناء علاقات الولايات المتحدة ببقية دول العالم. لكن، بعد تسعة أشهر من توليها مهام منصبها، لايزال السؤال عن مدى السلطة التي تتمتع بها، من دون جواب.

واضطرت كلينتون للتصدي لتلميحات بتهميشها داخل الإدارة في غياب بصمتها السياسيـة الواضحة، في ظل وجود فريق من المبعوثين الخاصين من المعنيين بالقضايا في بؤر ساخنة، مثل أفغانستان والشرق الأوسط.

وزاد من صعوبة أن تضع كلينتون بصمتها لاعبون بارزون آخرون على صعيد السياسية الخارحية، منهم نائب الرئيس جوزيف بايدن ومجلس الأمن القومي الذي يديره فريق شديد التماسك من المستشارين السابقين في حملة أوباما الانتخابية. وعلى الرغم من ذلك، نجحت كلينتون في فرض إيقاع وأسلوب فريد في التعامل مع العالم، بوصفها وزيـرة الخارجيـة الأميركية.

وفي رحلات إلى آسيا وإفريقيا، وفي أحدث رحلة إلى روسيا، أضفت على الاجتماعات مع القادة بريقاً ملحوظاً أشبـه ما يكون بما يحيط بنجـوم مشاهير، وعقـدت اجتماعات مع مواطنين في الدول التي تزورها لتعطي صدقية لسياسة أوباما الداعية للتعامل مع الحكومات والمجتمع المدني. ومرة أخرى، تقوم بجولة خارجية، وتذهب هذه المرة إلى مراكش في المغرب في الثاني والثالث من نوفمبر لحضور اجتماع يهدف إلى تحفيز الإصلاح والنمو في العالم العربي، وإجراء محادثات مع وزراء الخارجية العرب بشأن عملية السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت كبيرة مستشاري أوباما، فاليري غاريت، مفندة تقارير تتحدث عن تهميش كلينتون «رأيها رصين ومسموع، وهي قوية وتمثل جانباً قوياً في الإدارة ككل، وقيادية داخل فريق السياسة الخارجية». وأضافت «يلتقي أوباما وكلينتون أسبوعياً حين تكون في المدينة. وتشارك كلينتون في كل اجتماع خاص بالسياسة الخارحية يعقده أوباما مع بقية أعضاء فريق السياسة الخارجية».

وترفض كلينتون شخصياً أي تلميح لتهميشها داخل الإدارة. وكانت صرحت في مقابلة مع محطة «إن.بي.سي» التلفزيونية «أجده أمراً سخيفاً. أراه خارج نطاق أي تقييم واقعي لما أقوم به يومياً». ويرسم المحللون صورة أكثر ضعفاً لدور كلينتون في فريق السياسة الخارجية.

وتحتل كلينتون مقعداً على مائدة صنع القرار، ولكن ربما يمثل غياب قضية تحمل بصمتها نقطة ضعف.

وتقول هيذر كونلي، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ونائبة مساعد وزير الخارجية سابقاً «التحدي.. هو تعريف القضايا التي تقع في نطاق مسؤوليتها».

وأشارت إلى تولي البيت الأبيض والمبعوثين الخاصين مسؤولية قضايا مهمة، مثل إيران وأفغانستان، وذكرت أن عليها أن تبين أن هذه القضايا تقع في نطاق اختصاصها، وأضافت «عليها أن تحدد القضايا التي تمسك بزمامها».

وعلى سبيل المثال، ربما كان أدق الجهود الدبلوماسية التي اضطلعت بها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي هي أن يقنع السناتور جون كيري الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بالموافقة على جولة إعادة للانتخابات التي جرت في أغسطس الماضي وشابها أعمال تزوير.

وحين سئل المبعوث الأميركي في أفغانستان وباكستان، ريتشارد هولبروك، عما إذا كان يشعر بتفوق كيري عليه، أجاب: «لست واثقاً بشأن كيفية الإجابة عن السؤال. أود أن أمزح وأقول إنني سعيد بتفوق جون كيري، ولكن، قد تأخذونها على محمل الجد، ومن ثم أثير مشكلات أكبر».

وفي غياب المنافسة السابقة بين كلينتون وأوباما، يشير محللون إلى توتر طبيعي بين البيت الأبيض ووزارة الخارجية في ما يتعلق بقيادة السياسة الخارجية.

وقال الأستاذ في جامعة فرجينيا لاري ساباتو «يواجه كل وزير خارجية منافسة للتأثير في السياسة الخارجية، وهذا ينطبق بصفة خاصة على إدارات مثل إدارة أوباما، لأن مسؤولين بارزين آخرين مثل نائب الرئيس بايدن لديهم خبرة في هذا المجال».

وأضاف «لم يضطلع أي وزير خارجية بدور القائد في ما يتعلق بالسياسة الخارجية حتى كيسنجر لم ينجح في ذلك»، في إشارة إلى وزير الخارجية القوي في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشادر نيكسون.

وقال الأستاذ في جامعة برينستون، جوليان زيليزر، إن كلينتون حققت نجاحات في إحياء العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة من المستويات المتدنية التي بلغتها في ظل الإدارة السابقة للرئيس جورج بوش. وأضاف «خطت كلينتون خطوات واسعة نحو إصلاح العلاقات الأميركية مع مناطق أخرى في العالم. تقف في المقدمة لفتح حوارات مع الحلفاء والأعداء على حد سواء».

المصدر: واشنطن ــ رويترز

Wednesday, October 7, 2009

جمال ملائكي و صوت ساحر : صورها و حياتها nolwenn leroy



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمحة حياة موجزة لنولوان لوروا

نولوين لوروا (من مواليد 28 سبتمبر عام 1982 في سانت رينان ، بريتاني ، فرنسا) هي المغنية و الشاعرة
(كاتبة الاغاني )الفرنسية
، التي كشفت عنها  شعبية تلفزيون الواقع الفرنسية ستار أكاديمي في عام 2002.
 انها ربما اشتهرت ضرب الفردي  مكسور"Cassé" و نولوين أوهو"Nolwenn Ohwo!".
----------------------------------------------------
السيرة الذاتية
 نولوين والديها غادرا سانت رينان في عام 1982. حتى عام 1993 ،
انتقلت عدة مرات قبل ان تستقر في نهاية المطاف مع عائلتها في بلدها منزل جدها في سانت يور.
والدها ، لاعب كرة قدم محترف جان لوك لو ماجويريس ، قد تخلوا عن الأسرة في عام 1992 ، عندما كان عمرها لا يتجاوز 10 عاما.
 نولوين درست في "كلية سيليستينس" في فيشي. عندما كان عمرها 11 ، و كان لها مدرس موسيقى الذي كشف عن مهاراتها الموسيقية ،
 وشجعها على تعلم كيفية لعب الكمان. عندما كان عمرها 13 ، فازت "مدارس الصحراء -الإستحقاق-" المسابقة التي ترعاها كورا سلسلة سوبر ماركت ،
وذهبت في مهمة إنسانية من قاو الى تمبكتو في مالي ، الذي إدعت في وقت لاحق أنها كان لها تأثيرا عميقا على بلدها. وفي يوليو / تموز 1998 ،
كانت ترعاها فيشي نادي الروتاري في سنة واحدة لتبادل الطلاب إلى الولايات المتحدة ، في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو. خلال تلك الإقامة ،
حضرت لمدة يومين ورشة عمل في هاملتون في مدرسة ثانوية ، ومدرسة للفنون الأدائية. عندما عادت إلى فرنسا ،
 وقالت أنها تحدث الإنجليزية بطلاقة ، وقررت حضور دروس في الغناء الكلاسيكي فيشي الموسيقي.
وفي عام 2001 ، إلتحقت بجامعة كليرمون فيران ، حيث كانت تدرس القانون ، على أمل أن تضع في مهنة بديلة في الخدمات الدبلوماسية.
-----------------------------------------------------------------
ستار أكاديمي
 بعد أن شاهدت النسخة الأولى من برنامج ستار أكاديمي (فرنسا) في عام 2001 ، أصبحت نولوين  مفتونة آرماند ألتاي ،
أحد  قضاة العرض و لذا  قررت التسجيل  في  صنفها الغنائي. هي كانت فريق ممثلين في وقت لاحق للموسم الثاني من العرض.
و في أعقاب شائعات معينة ، نفت  عائلتها بأن آرماند ألتاي سحب الخيوط  لها أن تكون على النحو المحدد في الدور النهائي.
واختار لها الجمهور أن تكون الفائزة النهائية  على مواطنها الحسين ، في 21 كانون الاول 2002.
-----------------------------------------------------------------
مهنة موسيقية
 لأول مرة ألبوم (2003-2004)
 ألبومها الأول ، نولوين ، أصدر في مارس آذار 2003 و شهادة بلاتين (باعت أكثر من 400،000)
في نوفمبر تشرين الثاني.  إعتبارا من عام 2006 ويونيفرسال ميوزيك يدعي أن أكثر من 700،000 ألبوم قد تم بيعه ،
ولكن أي شهادة رسمية أخرى قد أحرز من سنيب  (الاتحاد الوطني للالفونوغرامات الطبعة).
أربعة الفردي : "مكسور  - Cassé" "المرأة الخفية - Une Femme cachée " "إتباع نجمة - Suivre une étoile "
و "حتما - يما لا مناص منه - Inévitablement "    كما تم إصدارهم.
 في 6 كانون الأول 2003 ، وبدأت نولوين ليروي  بجولة في أنحاء فرنسا وبلجيكا وسويسرا.
----------------------------------------------------------------

الحكايات  الطبيعية - Histoires Naturelles - 2005-2007
 لوروا ألبوم طالبة ، الحكايات الطبيعية ، الذي أنتج من قبل لورنت فولزي وأصدر في ديسمبر كانون الأول عام 2005.
الفردي وأصدر أربعة من الألبوم ، وقيادة واحدة ، "Nolwenn Ohwo!" ، الذي كتبه آلان  سوتشون  و فولزي ،
 وعلى الفور ضرب الرقم 1 في الموسيقى والرسوم البيانية الفرنسية.
والثاني هو المسار عنوان الأغنية ، "تاريخ الطبيعي".
 كل شرائط الفيديو والموسيقى ، "تاريخ الطبيعي" 'ليالي الموسيقى والفيديو يحمل عنوان للألبوم.
 تصويرها على يعامل على أنه معرض التاريخ الطبيعي الأصول ، وقالت أنها أيضا وكما يبدو أن العنكبوت والشرنقة تحولتا تدريجيا إلى فراشة في الموسيقى والفيديو.
الفردي الثالث  "الاثنين أنجي" ، فقط كان عنده إطلاق رقمي.  
"أحببت الكثير من الحب - J'aimais tant l'aimer" كان  فقط  فرديا  ترويجيا.
 في 30 أيلول / سبتمبر 2006 ليروي بدأت جولتها الثانية وخلالها أنها سوف تؤدي أغنيات من كل الألبومات.
 ألبوما الحي الأول ، بعنوان جولة الحكايات الطبيعية   ، وصدر في أواخر أكتوبر تشرين الأول 2007.
----------------------------------------------------------------
  بلا عنوان الألبوم الثالث (2008 إلى الوقت الحاضر)

لوروا بدأت العمل على ألبومها الجديد في آواخر عام 2007.كتبت أغنية مع الشاعر البريطاني غاي تشمبيرس.
وقد كتبت معظم أغانيها مع تيتور ، ميشيل فيثرستون و جوناثا بروك.  
 هي الآن تسجيل في لوس أنجليس.
وفقا لموقعها الرسمي ، ألبومها الأخير سوف يصدر يوم 7 ديسمبر ، 2009 ،  
وسيكون له ملمس أكثر سمعا من "الحكايات  الطبيعية".
----------------------------------------------------------------
البحوث
البحث

موسيقى نولوين ليروي دُرِستْ لتأثيرِها العصبيِ في السكانِ الشيخوخيينِ  , إكتشفَ الباحثان بأنّ موسيقى ليروي لَرُبَّما عِنْدَها أكثر مِنْ تأثيرِ مِنْ الموسيقى الأخرى،
 يُلاحظُ "بأنّ موسيقى نولوين ليروي وُجِدتْ لِكي تَكُونَ بشكل ملحوظ أرفع من الموسيقى الأخرى إختبرتْ "(في أبراهامس، 2008 .
 سَكَّ الباحثُ التعبيرَ "تأثير نولوين "لوَصْف الظاهرةِ، يُلاحظُ "بأنّ موسيقى نولوين ليروي تَظْهرُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَها  تأثير مختلف على الدماغِ أسندَ تحويرَ
 المشيةِ والموقفِ مِنْ الموسيقى الأخرى إختبرتْ حتى الآن "(في أبراهامس، 2008). موزارت موسيقى الإختبارِ الأخرى الوحيدةِ حدّدتْ.
إبتداءً مِنْ 2-18-08، الدراسة الأمريكية كاملةُ ولا نَتائِجَ كبيرةَ تَبْدو مَنْشُورةً.
 يُصدّقُ إن آي إتش  (NIH)كرسي الدراسةِ كما المعالج للأمراض يدويا(الشخص الذي هو عمل لعلاج الأمراض عن طريق ضبط الشخص في المفاصل ،
 وخاصة تلك الموجودة في الجزء الخلفي) إرتبطَ بمدرسةِ علاجه بتقويم العمود الفقري الخاصةِ في فلوريدا.

----------------------------------------------------------------
التسجيل
الألبومات
سنة         2003              
 العنوان      nolween                   
مخطط الرسم البياني
  فرنسا          1
 سويسرا       2
-------
سنة2005
العنوان    Histoires Naturelles
مخطط الرسم البياني
فرنسا       3
سويسرا    44
-------
سنة 2009
العنوان TBA

 


        
        





Saturday, August 15, 2009

سيناتور أمريكي يلتقي مع الحاكم العسكري لبورما



سيناتور أمريكي يلتقي مع الحاكم العسكري لبورما

يعتبر السيناتور جيم ويب أرفع مسؤول أمريكي يلتقي مع الحاكم العسكري لبورما
التقى السيناتور الأمريكي، جيم ويب، مع الحاكم العسكري لبورما، شان شوي، خلال زيارته للبلد وفق ما ذكره مسؤولون بورميون.
وبذلك يكون ويب، الذي يرأس اللجنة الفرعية الخارجية المكلفة بقضايا شرق آسيا ومنطقة المحيط الهادئ أرفع مسؤول أمريكي يجتمع مع الجنرال شوي كما ورد في بيان صادر عن مكتب السيناتور الأمريكي.
وقال شهود إن السيناتور الأمريكي التقى مع زعيمة المعارضة البورمية، أونج سان سوشي، بعد أيام على وضعها رهن الإقامة الجبرية لمدة 18 شهرا.
وكان مجلس الأمن الدولي عبر عن "قلقه البالغ" للحكم على سوشي في حين وسع الاتحاد الأوروبي نطاق العقوبات المفروضة على الحكومة البورمية.
لكن ليس من الواضح ما إذا كان السيناتور الأمريكي سيلتقي مع المواطن الأمريكي المسجون، جون يتاو، والذي أدت زيارته لزعيمة المعارضة دون أن توجه دعوة له إلى عقد محاكمة لها انتهت يوم الثلاثاء الماضي.
ضغوط
ويُتوقع أن يمارس السيناتور الأمريكي ضغوطا على الحكومة البورمية من أجل تأمين الإفراج عن يتاو.
وفي هذا السياق، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول بورمي قوله إن السجين الأمريكي سيرحل إلى خارج بورما بعد انتهاء زيارة السيناتور الأمريكي للبلد.
وبدأت محاكمة سوشي في شهر مايو/أيار الماضي في أعقاب تمكن يتاو من الوصول إلى منزلها سباحة عن طريق البحيرة المجاورة له دون أن يقع في قبضة الحرس.
واتهمت سوشي بانتهاك شروط إقامتها الجبرية بإيواء بيتاو في منزلها، وقد حكمت عليها المحكمة يوم الثلاثاء بعد أكثر من جلسة بالسجن لمدة ثلاث سنوات.
لكن الحاكم العسكري للبلد خفف الحكم وحوله إلى إقامة جبرية لمدة 18 شهرا.
ويرى مراقبون أن الهدف من الحكم هو منع سوشي من المشاركة في الانتخابات المقررة في السنة المقبلة.
ويُذكر أن سوشي البالغة من العمر 64 عاما قضت 14 سنة من مجموع 20 سنة الماضية رهن الإقامة الجبرية.

حاخامات يواجهون إنفلونزا الخنازير بصلوات من الجو



حاخامات يواجهون إنفلونزا الخنازير بصلوات من الجو

الصلوات في مواجهة الفيروس
قرر مجموعة من الحاخامات اليهود الصعود الى الجو فوق إسرائيل لمقاومة فيروسات إنفلونزا الخنازير بالصلوات.
وحلقت طائرة وعلى متنها خمسون من الزعماء الدينيين في إسرائيل ينفخون الأبواق ويتلون الصلوات.
وقال الحاخام يتسحاق بتسري ان الهدف من هذه الرحلة الجوية الدينية هو إيقاف فتك الفيروس بالناس.
ويفضل الناس في إسرائيل استخدام إسم فيروس H1N1 للإشارة للمرض حتى يتجنبوا لفظ "الخنازير" التي تعتبر قذرة حسب الدين اليهودي ولا يجوز أكل لحمها.
وتفيد بيانات وزارة الصحة الإسرائيلية أن 2000 حالة إصابة بإنفلونزا الخنازير قد سجلت في البلاد، وانتهت خمس منها بالوفاة.
ونسب الى الحاخام بتسري القول: "نحن واثقون بأننا قد تجاوزنا المحنة، بفضل الصلوات".
ويظهر في شريط تلفزيوني مجموعة من الحاخامات يرتدون قبعات سوداء ويهزون رؤوسهم أثناء تلاوتهم الصلوات.

حملة من الافتراءات ضد الجزيرة



تونس 7.08.2009
حملة من الافتراءات ضد الجزيرة
تدين مراسلون بلا حدود حملة التشهير التي أطلقتها السلطات التونسية عبر وسائل الإعلام الحكومية أو المقرّبة من النظام ضد قناة الجزيرة في تونس. فقد اتهمت الفضائية القطرية بأنها تنقل صوت المعارضة ضد الرئيس بن علي ولا سيما لتغطيتها مؤتمر حق عودة المنفيين التونسيين الذي نظّم في جنيف في 20 و21 حزيران/يونيو الماضي. وفي خلال هذه التظاهرة، دعا المشاركون الرئيس التونسي إلى السماح بعودة المعارضين السياسيين المنفيين إلى البلاد بالرغم من عقوبات السجن بجنح الرأي المفروضة عليهم.
في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: "تهدف هذه الحملة التي تنظّمها السلطات التونسية إلى إفقاد الجزيرة اعتبارها. ففي هذه الدولة حيث تقلّص حيّز حرية التعبير إلى حد بعيد، يتعرّض أي صوت معارض للسلطات إما للانتقاد وإما للاستهزاء. وقد باتت ممارسات مماثلة مقلقة فعلاً قبيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية بثلاثة أشهر".
منذ بضعة أسابيع، تنقضّ وسائل الإعلام التونسية المقرّبة من السلطة، بكل أشكالها، على الجزيرة. ويمكن قراءة عدة منشورات في الصحافة المكتوبة تتوجه بالإهانة المباشرة إلى القناة وموظفيها وحكومة قطر حيث يقع مقرها. وعلى غرار الصحف الحكومية شأن لا برس والحرية، قامت جريدة الحدث في 7 آب/أغسطس 2009 بنشر مقالة حول القناة القطرية. وفي 29 تموز/يوليو 2009، بثت قناة هنيبعل المؤيدة للحكومة برنامجاً حوارياً توجه في خلاله عدة محترفين إعلاميين بالقدح والذم ضد صحافيي القناة.
على صعيد آخر، اشتكى مراسل الجزيرة في تونس لطفي حجي من تشديد القيود عليه. فإذا بكابل الإنترنت في منزله يقطع منذ أكثر من شهر. وعمدت الشرطة إلى منعه عن لقاء مدافع عن حقوق الإنسان في 24 و26 حزيران/يونيو في تونس مع الإشارة إلى أن السلطات التونسية ما زالت تمتنع عن منحه اعتماداً رسمياً منذ خمسة أعوام.
إن هذه الاستراتيجية الهادفة إلى تشويه سمعة قناة الجزيرة تعكس نية في منع القناة عن نقل الأخبار النقدية الموجهة على الصعيدين الوطني والدولي ضد تونس

صيّادو حرية الصحافة

تونس زين العابدين بن علي رئيس الجمهورية
يحكم زين العابدين بن علي البلاد ووسائل الإعلام بقبضة من حديد منذ حلوله مكان الرئيس السابق الحبيب بورقيبة الذي تنحّى عن السلطة في العام 1987 لأسباب ترتبط بـ "الشيخوخة"। وبعد إعادة انتخابه في العام 2004 لولاية رابعة من خمسة أعوام - وبعد تعديله الدستور ليتمكن من الترشح -، أعلن الاستمرار في العمل على تشجيع التعددية في المشهد الإعلامي، عبر توسيع مجالات الحوار، والتركيز على المبادرة الفردية في قطاع الإعلام، وتحسين ظروف عمل الصحافيين ووضعهم. إلا أنه في ظل "الديكتاتورية الناعمة" هذه، يخضع الصحافيون والناشطون في مجال حقوق الإنسان لتنكيل إداري فعلي، وانتهاكات تمارسها الشرطة بحقهم، ورقابة مشددة شبه دائمة تلجأ أجهزة الاستخبارات إليها. ويخضع الإنترنت للرقابة أيضاً. وفي هذا الإطار، لا بدّ من التذكير بأن مراسل موقع قناة العربية الإخباري سليم بوخضير قد حكم عليه بالسجن لمدة عام بتهمة إهانة موظف في خلال ممارسته واجباته المهنية، والنيل من الآداب العامة، ورفض إبراز أوراقه الثبوتية. الواقع أن السلطات التونسية تتوسّل دائماً حججاً حاطئة لإسكات الأصوات المستقلة. وغالباً ما يقدم عناصر من الشرطة بلباس مدني على مصادرة الصحف النادرة التابعة لأحزاب المعارضة في الخفاء.
http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=19263

صيّادو حرية التعبير


الأراضي الفلسطينية، الضفة الغربية القوى الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية
في الضفة الغربية، أقدمت القوى الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية الخاضعة للرئيس محمود عباس على ملاحقة صحافيين مقرّبين من حركة حماس الحاكمة في قطاع غزة। وفي هذا السياق، احتجز موظفان من تلفزيون الأقصى الممول من حماس لمدة عشرين يوماً أفرج عنهما على إثرها دونما أن توجه إليهما أي تهمة. وقد باتت اعتقالات الصحافيين وسيلة لتصفية الحسابات السياسية. ولا أحد بمنأى عنها. وفي خلال تظاهرات رام الله، عمدت القوى الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية إلى قمع عدة صحافيين من وسائل إعلامية مختلفة وفدوا لتغطية الأحداث.
http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=26840

صيّادو حرية الصحافة


سوريا بشار الأسد رئيس جمهورية
أعيد انتخاب المرشّح الوحيد للرئاسة بشار الأسد في العام 2007 مع أكثر من 97 بالمئة من الأصوات। وبعد مرور ثمانية أعوام على تربعّه على عرش السلطة، لا يزال الرئيس السوري يرفض المساومة محافظاً على حالة الطوارئ المعلنة منذ العام 1963. ولا تزال الإصلاحات الديمقراطية التي طال انتظارها، مثل القانون الذي يسمح بتشكيل أحزاب سياسية ومراجعة قانون الصحافة، مشاريع مجمّدة. فقد دفع انعزال سوريا الدبلوماسي إثر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في بيروت في العام 2005 النظام البعثي إلى تشديد لهجته تجاه الناشطين السياسيين والصحافيين. فازدادت الاعتقالات، والاستجوابات، وعمليات الحظر عن مغادرة البلاد، وحجب المواقع الإلكترونية. وفي العام 2007، أدت موجة من الاعتقالات بأكثر من عشرة ناشطين ديمقراطيين إلى السجن. وفي المجموع، لا يزال سبعة صحافيين ومخالفين إلكترونيين على الأقل مسجونين في البلاد. ورداً على سؤال طرحته مراسلة محطة التلفزة الأمريكية آي بي سي ABC حول اعتقال المعارضين السياسيين، أجاب بشار الأسد: "لا وجود لهؤلاء المعتقلين في البلاد. فيتوفر نوعان من الأسرى في سوريا وحسب: المتورّطون في اعتداءات إرهابية ومنتهكو القانون السوري".

صيّادو حرية التعبير


المملكة العربية السعودية عبدالله بن عبد العزيز آل سعود الملك
تسلّم الملك السادس للمملكة العربية السعودية و"خادم الحرمين الشريفين" عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، مقاليد الحكم في آب/أغسطس 2005 بالإضافة إلى منصبه كرئيس للوزراء. وفي ظل حكمه، يترجّح النظام بين القمع والانفتاح. فقد أمر باعتقال ناشطين سياسيين وصحافيين من جهة، ونظّم الانتخابات البلدية الأولى في البلاد من جهة أخرى. تمر المحافظة على أسرة آل سعود المالكة على رأس الدولة وهيمنة الإيديولوجيا الوهابية برقابة لا تشوبها شائبة على الإعلام. فلا يجرؤ الصحافيون السعوديون على التشكيك في السلطة نظراً إلى غياب الإطار القانوني الكفيل بحماية حرية التعبير، مفضّلين اللجوء إلى الرقابة الذاتية. أما مكافحة الإرهاب والاضطراب السياسي السائد في المنطقة فلا يزالان حجة لقمع الحريات الأساسية. والجدير بالذكر أن الصحافيين الأجانب الذين يتوجهون إلى البلاد يحظون مباشرة برفقة موظفين يتولون تقديم التقارير في مضمون عملهم.

صيّادو حرية الصحافة

إيران محمود أحمدي نجاد رئيس جمهورية
تستمر حكومة محمود أحمدي نجاد في قمع حرية التعبير. فبعد انتخاب هذا الرئيس المحافظ على رأس الدولة في آب/أغسطس 2005، عيّن ضباطاً سابقين في حراس الثورة الإيرانية على رأس الوزارات والمؤسسات الأساسية في البلاد. وإذا كانت بعض وسائل الإعلام المحافظة المقرّبة من السلطة ينتقد سياسة الرئيس في بعض الأحيان، فلا تستفيد الصحف الإصلاحية - التقدّمية بنظر طهران والمحرومة من الدعم السياسي - من هامش الحركة نفسه. فتتولى أجهزة الاستخبارات استجواب الصحافيين المستقلين باستمرار وقد تعتقلهم سراً لأسابيع دونما أن تسمح لهم بالاتصال بأسرهم أو محاميهم. وفي العام 2007، تعرّض أكثر من خمسين صحافيين للاحتجاز في البلاد. ومن شأن الخلل الوظيفي في الجهاز القضائي هذا أن يسمح للنظام بتهديد واعتقال الصحافيين وكل الأصوات المستقلة التي لا تزال تجرؤ على الارتفاع في إيران. فضلاً عن ذلك، تخضع وسائل الإعلام الأجنبية للرقابة المشددة ويسهل سلب الصحافيين بطاقاتهم الصحافية في أي لحظة. ونادراً ما تحصل المنظمات الدولية على تراخيص سمح بتوجهها إلى إيران. وعلى سبيل المثال، طلبت مراسلون بلا حدود تأشيرات سفر للتوجه إلى البلاد غير مرة في السنوات العشر الأخيرة ولكن عبثاً فعلت.

صيّادو حرية الصحافة


صيّادوحرية الصحافة
منذ سبعة أعوام، تندد مراسلون بلا حدود بـ"صيّادي حرية الصحافة"، هؤلاء الرجال والنساء الذين يهاجمون الصحافيين مباشرة أو يأمرون أتباعهم بذلك। وإذا كان معظمهم من المسؤولين السياسيين المرموقين (رؤساء دول، رؤساء حكومات، وزراء، ملوك، إلخ.)، فبعضهم زعماء ميليشيات، أو جماعات مسلّحة، أو حتى اتحادات مخدّرات. وبشكل عام، يتمتع هؤلاء بحصانة تحميهم من المحاسبة على الانتهاكات الخطيرة التي يرتكبونها بحق حرية التعبير. ولا شك في أن هذا الإفلات من العقوبة يشكل أحد أبرز التهديدات التي تثقل كاهل العاملين المحترفين في القطاع الإعلامي اليوم.
ليبيا معمّر القذافي رئيس الدولة وقائد الثورة
منذ الثورة الخضراء التي انطلقت منذ 39 سنة، انحرف "الأخ قائد الثورة" معمّر القذافي عدة مرات عن الإيديولوجيا الاشتراكية الأساسية. ولكن الصحافيين لم يستفيدوا بعد من هذا الانفراج البطيء في النظام. فلا يزالون محرومين من حرية الحركة ويخدمون بروبغاندا رئيس الدولة أولاً، كما لا تزال عبادة الشخصية سائدة في المدينة ووسائل الإعلام الرسمية. وفي العام 2007، وللمرة الأولى منذ تربّع العقيد معمّر القذافي على عرش السلطة، سمح لوسائل إعلامية غير حكومية بالبث ولكنها لا تزال خاضعة لأمرة المقربين من رئيس الدولة. الجدير بالذكر أن التعددية الإعلامية لا تزال سراباً في ليبيا. ومع أن نهاية الانعزال الديبلوماسي قد اقترنت بعدة تبعات على الصعيد الاقتصادي، إلا أنها لم تحمل إلا تغييرات طفيفة في مجال السياسة الخارجية. فلا تزال وسائل الإعلام الأجنبية خاضعة للرقابة ولا يزال ممثلوها يعجزون عن الحصول على تأشيرات سفر بسهولة علماً بأن عدة صحف تتعرّض للمصادرة عند الحدود. فضلاً عن ذلك، لا تزال مراسلون بلا حدود تجهل مصير الصحافي عبدالله علي السنوسي الضراط الذي اختفى في السجون الليبية منذ اعتقاله في العام 1973.
http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=19250

Monday, August 10, 2009

السعودية تغلق مكتب قناة (ال بي سي) في جدة

السعودية تغلق مكتب قناة (ال بي سي) في جدة

خريطة السعودية

أثارت المقابلة غضب العديد من السعوديين

اغلقت السلطات السعودية مكتب قناة (ال بي سي) الفضائية في جدة لبثها مقابلة مع شاب سعودي تحدث خلالها عن مغامراته الجنسية.

وكان البرنامج أثار غضب العديد من السعوديين المتدينين، ومن ثم اعتقلت السلطات السعودية الشاب مازن عبد الجواد واثنين من رفاقه اللذين شاركا في البرنامج.

وقال مصدر في شرطة جدة إن عبد الجواد اعتقل بتهمة "المجاهرة بالفساد"، كما أكد محاموه أنه قد يواجه عقوبة الاعدام أو السجن 20 عاما.

وكان حوالي 200 مشاهدا سعوديا تقدموا بشكاوى ضد عبد الجواد بعد مشاهدة البرنامج.

واختبأ عبد الجواد، وهو مطلق وأب لاربعة ابناء، بعد ذلك قبل أن تتمكن الشرطة من العثور عليه.

يذكر أن المالك الرئيسي لقناة (ال بي سي) هو الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال.

وظهر عبد الجواد في برنامج "أحمر بالخط العريض"، حيث أدلى بتفاصيل عن مغامراته الجنسية وأسدى فيه نصائح للازواج لاضفاء مزيد من الاثارة على الحياة الجنسية.

وقال الشاب السعودي في الحلقة التي سجلت في حجرة نومه بجدة ان "كل شيء يحدث في هذه الغرفة،" وان "ليس هناك شي لا يحدث بصراحة"، كما اسهب في وصف اساليب المداعبة وحيل اصطياد النساء من شوارع جدة.

وقال عبد الجواد ان الجنس اصبح جزءا مهما من حياته منذ كان عمره 14 عاما، حيث مارسه أول مرة مع جارة تكبره سنا.

وقد شاهد نحو نصف مليون من مستخدمي موقع يوتيوب هذه اللقطات حتى الآن.

لكن عبد الجواد اعتذر بعد ذلك بشدة عما بدر منه في مقابلة مع صحيفة عكاظ، قائلا انه ارتكب خطأ كبيرا في حق المجتمع السعودي كافة، مضيفا انه مستعد لتحمل العواقب।

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2009/08/090809_om_saudi_lbc_tc2.shtml

كلينتون تدعو انجولا لاقامة انتخابات عادلة

كلينتون تدعو انجولا لاقامة انتخابات عادلة

هيلاري كلينتون

تواصل هيلاري كلينتون جولة افريقية لتعزيز علاقة الولايات المتحدة مع دول القارة

طالبت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون انجولا باقامة انتخابات موثوقة وتحسين سجلها الضعيف في موضوع حقوق الانسان.

وكانت تتحدث كلينتون بعد ان عقدت لقاء مع مسؤولين انجوليين كبار في لواندا، ثالث محطة في زيارة هيلاري الى افريقيا.

يشار الى انه كان من المقرر اقامة انتخابات رئاسية في انجولا خلال العام الحالي، الا انه تم تاجيل هذه الانتخابات حتى العام المقبل.

وستجري وزيرة الخارجية الامريكية لقاء مع رئيس انجولا الاثنين لمناقشة تقوية العلاقات وابرام اتفاقية في المجال النفطي.

وامتدحت كلينتون التقدم الذي احرزته انجولا منذ انتهاء الحرب الاهلية في 2002، مشيرة الى انها تشجعت بالتقدم الذي احرزته البلاده التي اقامت انتخابات برلمانية "سلمية ومحل ثقة" العام الماضي الا انها لم تصف هذه الانتخابات بالحرة.

كما طالبت هيلاري بضرورة تحسين مستوى الاداء الاداري الحكومي ومكافحة الفساد.

الدور الصيني

ويقول مراسل قال لويس ريدفيرس، مراسل بي بي سي ان انجولا تواجه انتقادات تتعلق بادارتها للثروة النفطية في البلاد.

وبالرغم من تمتع انجولا بثروة نفطية كبيرة، يعيش ثلثي سكانها بواقع دولارين للشخص الواحد في اليوم.

ويتوقع ان تبرم هيلاري كلينتون مذكرة تفاهم مع شركة شيفرون وهيئة التنمية الدولية للتروج للاستثمار في القطاع الزراعي في انجولا وخصوصا في مجالات البن والموز.

وفي اجابة حول اتساع الحضور الصيني في انجولا، قالت هيلاري كلينتون انها غير مهتمة بالتعليق على ما يفعله الاخرون في انجولا لانها تركز على ما تفعله الولايات المتحدة.

يشار الى ان انجولا تفوقت على المملكة العربية السعودية كاكبر مصدر للنفط الى الصين، فيما تستورد الولايات المتحدة 7 في المائة من النفط المستهلك محليا من انجولا।

http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2009/08/090810_aq_hillaryangola_tc2.shtml

احمدي نجاد ينصب رئيسا وواشنطن تقول انها تفضل موسوي

في اول رد فعل رسمي امريكي على تنصيب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاربعاء ان واشنطن تفضل المعارض الاصلاحي مير حسين موسوي على خصمه، الذي نصب اليوم رسميا في البرلمان رئيسا للبلاد.

واوضحت كلينتون قائلة: "نحن نقدر ونعجب بالمقاومة المتواصلة، وبالجهود التي يبذلها الاصلاحيون لاحداث تغيير يستحقه الشعب الايراني".

وكان الرئيس احمدى نجاد قد ادى اليمين الدستورية قبل ذلك بساعات امام مجلس الشورى الايرانى (البرلمان) لولاية ثانية، بعد يومين من مباركة المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية في ايران علي خامنئى له.

احتجاجات

وقال شهود ان قوات الامن الايرانية التي انتشرت في محيط البرلمان (المجلس) فرقت مئات المتظاهرين الذين هتفوا "يسقط الدكتاتور".

واوضح الشهود ان بعض المتظاهرين ارتدوا قمصانا سوداء تعبيرا عن الحزن والاستياء، في حين ارتدى آخرون قمصانا خضراء، وهو اللون الذي استخدمته حركة المعارضة الايرانية.

وحملت امرأة متوسطة العمر لافتة كتب عليها تحذير للقيادة الايرانية بأن مصيرها سيكون مثل مصير حاكم ايران السابق الشاه محمد رضا بهلوي ان لم تلب طلب الشعب الايراني وتسمع صوته.

وقالت وسائل الاعلام الايرانية الرسمية ان الحكومة نشرت نحو خمسة آلاف عنصر من قوات الامن في محيط البرلمان، مدعومة بفرق الكلاب البوليسية، عقب دعوة المعارضة الى احتجاجات ضد تنصيب الرئيس احمدي نجاد.

"لا تمييز"

وقال احمدي نجاد في خطاب التنصيب ان جميع الايرانيين هم "مواطنون من الدرجة الاولى، ولا يجب ان يشعر احد انه يتعرض للتمييز، مضيفا ان "لا احد له الحق في تقييد الحريات (المدنية) الاجتماعية".

وحول السياسة الخارجية قال الرئيس الايراني انه سيعمل على انتهاج سياسة خارجية فعالة بقوله: "سنقف ضد الطغيان"، واصفا سياسته الخارجية المقبلة بانها ستكون "اقوى واكثر فعالية مع الخطط الجديدة".

بعض البلدان لم تعترف بالانتخابات ولم ترسل تهنئتها، انها لا تحترم حقوق الامم الاخرى بينما تقول عن نفسها انها حامية الديمقراطية. لا احد في ايران ينتظر تهان من اي كان.

الرئيس الايراني



واكد احمدي نجاد على ان الامة الايرانية أمة حوار وتفاهم وحديث، لكنها لن تسكت على الظلم.

ودعا الى الوحدة بقوله: "علينا ان نشد على ايدي بعضنا ونتحرك الى امام لتحقيق اهدافنا".

"لا تهاون"

ورغم انه لم يذكر الاحتجاجات المعارضة لتنصيبه مباشرة، الا ان شدد على انه لن يتهاون معها بالقول: "نحن لن نقف صامتين، ولن نتحمل قلة الاحترام والتدخلات والاهانات".

كما تعهد نجاد بـ "اقتلاع كل مصادر الفساد"، واعدا بتفعيل وتنشيط الاقتصاد الايراني، ومعربا عن اعتقاده بأنه قادر على حل مشكلة البطالة.

بعض القوى الغربية سفهت نفسها بسلوكها المتهور والمتسرع، وخيالاتها السخيفة.

رئيس البرلمان الايراني



وانتقد الرئيس الايراني مواقف الغرب من تنصيبه ومن نتائج الانتخابات بالقول: "بعض البلدان لم تعترف بالانتخابات ولم ترسل تهنئتها (بالفوز)، انها لا تحترم حقوق الامم الاخرى بينما تقول عن نفسها انها حامية الديمقراطية. لا احد في ايران ينتظر تهان من اي كان".

ويأتي هذا فيما دعت قيادات التيار الاصلاحى فى البلاد الى الخروج فى تظاهرات حاشدة اليوم امام مقر مجلس الشورى تعبيرا عن رفضهم لفوز نجاد بالانتخابات الرئاسية الاخيرة.

ولوحظ وجود عدد كبير من المقاعد الفارغة لنواب اعتبرها مراقبون علامة احتجاج ومعارضة على تنصيب احمدي نجاد رسميا.

انتقادات للغرب

الا ان رئيس البرلمان علي لاريجاني انتقد القوى الغربية لما وصفه بأنه رد فعل "متسرع" على نتائج الانتخابات الرئاسية التي اجريت في يونيو/حزيران، والمتنازع عليها مع معارضين اصلاحيين من ابرزهم المرشح الرئاسي السابق مير حسين موسوي.

وقال لاريجاني ان "بعض القوى الغربية سفهت نفسها بسلوكها المتهور والمتسرع، وخيالاتها السخيفة".

ولوحظ ايضا غياب الرئيس الايراني السابق والشخصية النافذة في الشأن السياسي الايراني علي اكبر هاشمي رفسنجاني عن مراسم التنصيب.

وكانت مظاهرات واحتجاجات قد اعقبت انتخاب احمدي نجاد لفترة رئاسية ثانية، واعتقل عدد كبير من الذين شاركوا فيها، كما قتل نحو 30 شخصا.

ويواجه عشرون شخصا، من مجوع نحو مئة اعتقلوا خلال الاضطرابات، المحاكمة بتهمة "المساس بالامن القومي".

وقد وجهت إلى المتهمين اتهامات بـ"الإخلال بالنظام والأمن وباقامة علاقات مع المنافقين والاعتداء بالمتفجرات، وحمل الأسلحة النارية والقنابل، وشن هجمات على قوات الأمن والميليشيات الإسلامية، وارسال صور عن التظاهرات لوسائل اعلام العدو".

كما أعلن المدعي العام الايراني قربان علي دري انه سيفرج عن قسم كبير من المعتقلين।

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2009/08/090805_ah_najad_swear_in_tc2.shtml


الاستثمارات الأجنبية المباشرة تتراجع بنسبة 54 بالمائة خلال 2009

بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية
الاستثمارات الأجنبية المباشرة تتراجع بنسبة 54 بالمائة خلال 2009

توقعت منظمة الأمم المتحدة للتنمية والتجارة أن تتراجع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم بنسبة 54 بالمائة عام 2009 مقارنة بعام 2008، مشيرة بأن الدول الصناعية تبقى الأكثـر تضررا.
وأوضح تقرير صادر عن المنظمة تحت عنوان ''تحقيق حول الآفاق العالمية للاستثمار ''2011/2009 أن الدول الصناعية والمتقدمة ستكون الأكثـر تضررا بتراجع قدره 60 بالمائة، بينما ستعرف الدول النامية تراجعا أقل حدة بـ254 بالمائة مقابل نسبة 40 بالمائة للدول الصاعدة. وتستند الدراسة الصادرة عن الهيئة الأممية إلى عمليات سبر آراء واستبيانات وتحقيقات مع مسيري ومدراء أكبر الشركات متعددة الجنسيات غير المالية وتكشف عن تسجيل انكماشا معتبرا للتدفقات المالية والاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال السنة الحالية، خاصة في قطاعات الصناعة مثل صناعة السيارات وصناعة التعدين والحديد والصلب والصناعة الكيميائية، إلا أن نفس المنظمة تبدي تفاؤلا بخصوص إمكانية عودة الاستثمارات واستعادة المؤسسات لنشاطاتها في 2010 وخاصة في .2011
وقد قدرت الهيئة الدولية التراجع في منطقة شمالي إفريقيا التي تنتمي إليها الجزائر ما بين 10 و15 بالمائة، بينما تبقى المنطقة هامشية بالنسبة للمؤسسات الكبرى مقارنة بالعديد من المناطق الأخرى مثل جنوب شرق آسيا وشمال أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي التي تستقطب الجزء الأكبر من الاستثمارات والتدفقات المالية. ويتوقع أن تستقطب هذه المناطق رغم تراجعها القسط الأوفر من الاستثمارات الأجنبية المباشرة عام 2009، وتبقى الجزائر من بين الدول الأقل استقطابا للاستLinkثمارات الأجنبية المباشرة، إذ لم تتعد سقف 5,1 مليار دولار فعليا خلال السنوات الخمس الماضية.

فيوليت داغر






فيوليت داغر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

فيوليت داغر

فيوليت داغر من أبرز الناشطين العرب في مجال حقوق الإنسان والدفاع عن سجناء الرأي في العالم العربي والإسلامي

العمل

رئيس اللجنة العربية لحقوق الإنسان في باريس منذ دورتين. قامت هي ومجموعة مثقفين بتأسيسها، وتعني منظمتهم برصد انتهاكات حقوق الإنسان، ومساندة ذوي الانتهاكات سواءاً كانت في النطاق السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو البيئي أو المدني.

النشاط

من أبرز الناشطين في مجال حقوق الإنسان في العالم العربي. جمعت بين العمل المهني (بما فيه التدريس الجامعي في تخصص علم النفس، حيث حازت على دكتوراه في علم النفس الاجتماعي ودبلوم دراسات معمقة في علم النفس السريري والباتولوجي من الجامعات الفرنسية التي التحقت بها لاكمال تعليمها بعدما غادرت وطنها الأصل لبنان مع بدء الحرب الأهلية)، والنشاط التطوعي الخيري خلال الحرب، ثم في مجال حقوق الإنسان بعد توقفها، إلى جانب الإنتاج الفكري. إسهاماتها المعرفية والفكرية تنشر علي موقع اللجنة العربية لحقوق الإنسان، حيث تتنوع إسهاماتها بين الكتب والدراسات والمحاضرات والتقارير والمقالات، وتجمع بين المعطيات الميدانية والتحليل. تنشر معظم إسهاماتها باللغة العربية، وجزء باللغة الفرنسية وترجم منها قسم للغة الإنجليزية. ساهمت فيوليت داغر في الدفاع عن سجناء الرأي في العالم العربي، ومنها جهود بارزة في المحاكمة العسكرية التاسعة لقيادات من جماعة الإخوان المسلمين.

داغر والمحاكمات العسكرية للإخوان المسلمين

شاركت فيوليت داغر في المحاكمات العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين، حيث عملت علي مراقبة الكثير من جلساتها، إلا أنه تم منعها من قبل أجهزة الأمن المصرية، اقتحم الأمن المصري غرفتها أحد فنادق القاهرة واستولي علي أوراق تخص مراقبتها للمحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين

قالت عن المحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين

««لقد طلبت أن أقابل وزراء الداخلية والعدل، وكذلك السيدة الأولى سوزان مبارك، وقمت باتصالات من أجل ذلك.. لكن لم يستجب لي سوى وزارة العدل حيث اتصل بي مساعد وزير العدل لشؤون حقوق الإنسان المستشار وحيد مناع، واشترطوا وجود شخص ممثل لوزارة الخارجية.. وتم اللقاء

كانت المسألة أن أستمع لهم عن جهوداتهم في ملف حقوق الإنسان، وكذلك يستمعون لي وأقول لهم ما أراه على الأرض

  • كان هناك نوع من التوضيح أنهم ورثوا وضع من زمن بعيد وهناك تراكمات وأن هناك مشاكل، لكن هذه المشاكل تحتاج وقت لحلها وهم يفعلون ما يستطيعون
  • هذا الكلام بشكل عام، عن الوضع الحقوقي في مصر وما يجري على الأرض.. فالمسألة ليست تجني على مصر وإنما نحن يهمنا صورة مصر أيضا
  • سواء إخوان أو غير إخوان، نحن لا يهمنا فكر الناس، وإنما يهمنا ألا يكون هناك تمييز بين البشر، لماذا ننتقد الغرب حينما يتعاملون مع الإسلام بغير الطريقة التي يتعاملون بها مع مواطنيهم.. طيب نحن هنا في نفس البلد نتعامل مع الناس بتفرقة؟!
  • إذا انطلقنا من هذا المنطلق نجد اننا يجب أن ندافع عن كل الناس دون تمييز بينهم، الذي سمعته في اللقاء هو إن الإخوان يمثلون نوع من المساس بالأمن القومي إلى آخره، لكن الذي أعرفه أن المسألة ليست بهذا الشكل بالضبط، إذا كان هناك أناس يشكلون مساس بالأمن هذا لا ينطبق على جماعة بعينها، أو على شريحة كبيرة بعينها، نحن نعرف إن الإنسان أحيانا ينتمي لجماعة معينة بحثا عن هوية، وليس بالضرورة لكي يشكل ضغط أو إخلال بالأمن، فإذا انطلقنا من هذه الفرضية هذا يعني أننا يجب أن نحترم كل البشر ونتعامل معهم على هذا الأساس وندافع عن حقوقهم
  • منعت من دخول المحكمة ثلاث مرات قبل ذلك، لكن الفعالية هي أن أبقى على تماس مع الناس وأطلع على الوضع، نحن نتكلم عن حالة عامة لكن لا نتكلم عن البشر الذين يعانون، لا نتكلم عن الأطفال وعن عائلات هؤلاء المعتقلين الذين هم من خيرة الناس، نحن نعرف أن بينهم أطباء ومهندسين ومدرسين ورجال أعمال
  • أجيء لمصر بصفتي رئيسة للجنة .. لأننا أخذنا قرار في اللجنة العربية منذ بدأت هذه المحاكمة أن نتابع هذه المحكمة العسكرية.. وأعتقد أن هناك تناقض واضح أن تقبل مصر كدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان والتي ليست فقط تعهدت بأن تقوم بالتزاماتها وإنما تفعل القوانين الخاصة بحقوق الإنسان.. فكيف تستطيع أن تفهم هذا التناقض بين هذه العضوية وبين أن تضاعف أو حتى تستمر هذه الانتهاكات
  • نحن لا نختلق أخبار بل نريد لمصر وضع أفضل لدورها الكبير في هذه المنطقة وللأسف كل الحقوق في مصر سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو حقوق البيئة يوجد تراجع كبير فيها وهناك قلة قليلة تستأثر بأموال كثيرة من أموال مصر بسبب الفساد المستحكم في هذه القيادات وبقية الشعب يفقر أكثر فأكثر
  • إن منظمات حقوق الإنسان المصرية لم تفعل ما يجب أن تقوم به ودوليا كان هناك تضامن ولكنه ليس كافيا ويبدو أن ضغوط داخلية من قبل السلطات الأمنية على المنظمات المصرية كما كان هناك تصفية حسابات سياسية مع الإخوان لبعض هذه المنظمات وفي الخارج لم تأخذ الدعاية اللازمة ولكنها لم تعرف كما يجب لأنه لم يكن هناك من إعلام فاعل ينقل الصورة كما هي ولأنهم مسلمون وإخوان كل هذه المسائل باتت تخيف الخارج في الغرب
  • إن الكل لديه مسئولية فيما يجري فمنظمات المجتمع المدني لن تستطيع فعل كل شئ كما تتعرض للقمع الذي يتعرض له الآخرون كما تتعرض لممارسات ظالمة من قبل الأنظمة المستبدة
  • إن جميع جلسات المحكمة العسكرية التي وصلت ل 73 جلسة كانت بكائية هزلية مسرحية حيث كان هناك أشخاص يعانون من المرض والإرهاق النفسي والإحساس بالظلم ومن إمتهان كرامتهم وهذه المعاناة تأثر بها أهلهم وكل من وقف معهم
  • إن المحالين للمحكمة هم من الأشخاص الذين يستطيعون أن يقدموا الكثير لبلدهم بمكانتهم العلمية والفكرية وكل شئ يدلل على أنه هناك قرار سياسي بتوقيع عقوبات قاسية وظالمة علهيم وما جرى يعنى وجود فساد قانوني واضح وأننا مازلنا نحكم بقانون القوة وليس بقوة القانون» (من تقرير المعارضة المستباحة)»


موريتانيا إلى أين؟





فيوليت داغر





بعد عقود عجاف كان انتقال السلطة فيها يتم في العالم العربي بالسيف أو الميراث، جاء انقلاب القصر في موريتانيا على ولد الطايع وما تبعه من مرحلة انتقالية سلمية ليقدم سيناريوهات جديدة في عملية الانتقال بدول تختزن في رصيدها الفساد والاستبداد.

بلدان تجمع بين فشل التنمية وغياب العقد الاجتماعي وضرب المواطنة وتفكيك مقومات الشبكة المدنية الحامية من كل أشكال التعصب والعصبية المجتمعية التي هي المصنع الأكبر لعصبيات السلطة المتسلطة. شياطين العهد القديم لم تنم، ولعلها تعلمت هي أيضاً أن صناديق الانتخاب ليست بالضرورة عنواناً لتحول ديمقراطي. وأنه بالإمكان ابتذال بعض العبارات الشعبوية المستهلكة والاتكاء على جماعة عسكرية قوية وتحالفات قبلية وأخرى مصلحية مع رجال أعمال لضمان سير العربة، لكن دون هدف أكيد أو مشروع حقيقي أو حتى حلم ضروري.

"
موريتانيا ما زالت على مفترق طرق قد يقودها: إما لتحول ديمقراطي فعلي وسيرورة جديرة بالاهتمام والمتابعة والتقليد، وإما لعزلة دولية وتأزم واحتمال انقلابات لاحقة
"
أتت اتفاقية دكار بمثابة عملية قيصرية لجعل الشرعية الفتية المغتصبة في موريتانيا سلطة معنوية أقوى من زعامة الانقلاب. لكن الطاقم الحاكم فعلاً والمستند إلى المؤسسة العسكرية كان صاحب القول الفصل في ما يمكن تسميته ميراث الدكتاتورية الثقيل وعقابيلها التي نخرت جسد المجتمع والدولة. مع ذلك، يبدو صعباً الآن القول إن رئاسيات 2009 كفلت استتباب الوضع. موريتانيا ما زالت على مفترق طرق قد يقودها: إما لتحول ديمقراطي فعلي وسيرورة جديرة بالاهتمام والمتابعة والتقليد، وإما لعزلة دولية وتأزم واحتمال انقلابات لاحقة.

فالاحتقان لم يهدأ منسوبه بعد إعلان النتائج وفوز محمد ولد عبد العزيز من الدورة الأولى بأكثر من نصف الأصوات، مقابل أقل من النصف لمجموع المرشحين الثمانية الآخرين.

فهم بأكثر من نصفهم دخلوا حلبة السباق للمرة الأولى وتوزعوا بين مكونات الطيف السياسي والعرقي والجهوي والأيديولوجي. هؤلاء الخاسرون اعترضوا على النتائج وما وصفوه بالتزوير في سير العملية الانتخابية وخلال التحضير لها، كما قالوا إن الرقم السحري 52% للجنرال عبد العزيز كان يجري الحديث به خلال الحملة الانتخابية. وإن الغش والتلاعب وقع، على الرغم من أن المجلس الدستوري رفض كما كان متوقعاً الطعون التي قدمت خلال مدة 48 ساعة فقط من إعلان وزارة الداخلية النتائج.

أطراف من المعارضة قالت إنها قدمت أدلة دامغة لا يجوز تجاوزها، في حين كانت أخرى قد أشارت إلى أنها لن تتوجه للمجلس كونها لا تعتبره طرفاً نزيهاً بعد اتخاذه مواقف دللت على عدم حياديته عندما رفض تأجيل الانتخابات لما بعد 18 يوليو/تموز. من هذه الطعون طلب بإعادة فرز الأصوات وفحص الأوراق التي أعدتها شركة لندنية وتم التصويت بها، حيث تبين أن الشركة تعرض خدمات "إنتاج أوراق حساسة وقابلة للتكيف والذوبان".

الحملة الانتخابية التي أفضت لهذه النتائج جرت في ظل نوع من التوافق كرسه التوقيع على اتفاقية دكار التي كانت إطاراً لتسوية بين تيارات وقوى كبرى شهدت انقسامات وتوترات شديدة على مدى عشرة أشهر، إثر خلع الجنرال محمد ولد عبد العزيز للرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله من سدة الحكم. راعية الاتفاقية مجموعة دولية تمثلت أساساً بالرئيس السنغالي عبد الله واد والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والمجموعة الأوروبية والأمم المتحدة.

وبمعزل عن اهتمام ودعم الدول الجارة وبنوع خاص ليبيا والمغرب والجزائر والسنغال، فالبترول الذي اكتشف قبل سنوات، علاوة على ملفات الهجرة والإرهاب، هي أكثر ما شغل الدول الغربية، وخصوصاً فرنسا الحريصة على استتباب وضع يضمن لها مصالحها وعدم ترك الساحة للاعبين آخرين قد يشكلون تهديداً لها. وهناك من يربط بين مجموعة الانقلابات التي حصلت منذ 2000 والاهتمام الدولي بهذا البلد، وبين ظهور البترول بكميات كبيرة داخل حدوده الفسيحة.

في هذه السيرورة التوافقية، جرت الانتخابات بإشراف لجنة انتخابية مستقلة كانت تجربتها الأولى ضمت تمثيلاً لأطراف ثلاثة توزعت بشكل متواز بين موالاة ومعارضة. كان التنافس بالطبع حاداًَ بين المرشحين الذين غابت برامجهم الانتخابية عن المشهد، مع غياب المرجعيات الأيديولوجية والسياسية، وعدم تآلف المعارضة حتى على المستوى الفكري والأيديولوجي، ودور بعض أطرافها في تزويرها لقاء التقاء المصالح حول أشخاص بعينهم.

فالساحة السياسية تتحرك في موريتانيا كرمال الصحراء وتتسم هي أيضاً بالترحال. وذلك على خلفية بنية قبلية مرنة نسبياً ولا تفرض نفسها كفاعل سياسي، رغم الاصطفاف القبلي الحاد في القوى الداعمة للمرشحين هذه المرة بين قبيلة أولاد بالسباع من جهة وقبيلتي السماسيد وإدواعلي من جهة أخرى.

وعلى الرغم من الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد منذ انقلاب محمد ولد عبد العزيز على سلفه، يبدو المجتمع الموريتاني متسامحاً عموماً. بما قد يفسر عدم وقوع اصطدامات عنيفة كالتي شهدتها عدة دول بعد عملية انتخابات تطرح عدة تساؤلات، كالنموذج الإيراني مؤخراً.

"
ما جرى في موريتانيا يعطي المراقب صورة عن انتخابات تم تحضيرها وتمريرها على طريقة "الوجبات السريعة". فوجود المؤسسة العسكرية كان طاغياً في مكاتب الاقتراع, وتدخّل رجال الأمن بحجة حفظ الأمن بدا أحيانا تعسفياً
"
ما جرى في موريتانيا يعطي المراقب صورة عن انتخابات تم تحضيرها وتمريرها على طريقة "الوجبات السريعة". وجود المؤسسة العسكرية كان طاغياً حتى داخل مكاتب الاقتراع يوم 18/7/2009، وتدخّل رجال الأمن بحجة حفظ الأمن بدا أحيانا تعسفياً ليس فقط مع الناخبين وإنما أيضاً المراقبين. ومن الناخبين من اقترع بلباس عسكري دون حيازة بطاقة انتخابية، في حين أن هذه البطاقة مطلوب تقديمها من غالبية المدنيين الذين شاهدتهم لحد العودة مجدداً بعد استخراجهم لها من الإنترنت كي يتم مطابقة رقمي البطاقة والهوية.

وحيث كان التشدد سيد الموقف حيناً، جرى أحياناً أخرى التغاضي عن بعض الأساسيات مثل عدم التوقيع على المحضر أو عدم تطابق الأرقام. ارتبط ذلك برؤساء المكاتب بشخصياتهم وانتماءاتهم، وتلوينات الأحياء التي تضم مراكز الاقتراع، وأوقات النهار وغيره من اعتبارات.

وإذا كان صحيحاً أن هذه العينة لا تسمح بالتعميم على 2400 مكتب اقتراع في أرجاء البلاد توزع فيما بينها 60% من المسجلين على اللوائح الانتخابية (1.183.447)، فصحيح أيضاً أن مكوث المراقب عدة دقائق في كل مكتب اقتراع زاره ليس كافياً لتشكيل صورة وافية عن العملية برمتها ومباركة ما آلت إليه نتيجتها أو الطعن بها. إنها صورة فوتوغرافية عن اللحظة وعن جزء من المشهد ينقصه ليكتمل كل ما جرى في الشارع وفي الكواليس وما يرقى لأسابيع طويلة وربما لأشهر من التحضير.

كذلك يجب أن لا يغيب عن الذهن أن سلوكيات البشر تأخذ بعين الاعتبار وجود عيون ترقبها، وأن خلفيات المراقب الشخصية من ثقافية وسياسية وغيره تلعب دوراً أساسياً في قراءته لما يدور حوله، علاوة على أنه لا يستطيع أن يتوقف عموماً إلا على بعض المؤشرات الشكلية منها إجمالاً وعلى تكرار حدوثها.

الدرس الأكبر لما جرى في السنتين أو الثلاثة الماضية يؤشر لضعف فكرة شرعية المؤسسات التشريعية والانتخابية في ذهن أصحاب القرار الفعليين. بالمقابل، العديد من الأحزاب السياسية ومن النخب كانت ذاتية الموقف حيناً، وقصيرة النظر أحياناً أخرى في تقييمها للأثر العميق لإبعاد الرئيس ولد الشيخ عبد الله عن السلطة باحتلال القصر.

ولعل في ذلك ما ترك أثره على الشعب الذي شهد صمت شخصيات سياسية كبيرة عن عمل غير شرعي بكل التفسيرات الدستورية. الأمر الذي نجم عنه بالتأكيد دخول الأحزاب السياسية المعركة من موقع مشتت وضعيف وبدون مرشح جامع وقادر على الاستقطاب والتصدي لإعلام موظف لتمجيد الجنرال المرشح منذ لحظة استلامه السلطة حتى حملته الانتخابية.

لإطلالة أكبر على الواقع الموريتاني، لا بد من تقديم لمحة سريعة عن تشكيل هذا البلد، حيث الصورة عنه ضبابية لحد ما في ذهن الكثيرين. فنواكشوط العاصمة، والتي تزدحم فيها اليوم المباني والسيارات في أكثر من مكان، لم تكن قبل نصف قرن من الزمن سوى بضعة بيوت متناثرة على الطريق العام رقم واحد العابر لأفريقيا والممتد بين دكار والجزائر.

المحطة الأبرز حينئذ كانت كراجاً لتصليح كميونات شحن البضائع التي تعبر الخط. إلى أن اتخذ في 1959 قرار نقل عاصمة موريتانيا من سان لويس في السنغال نحو هذه القرية التي باتت نواكشوط التي نعرفها اليوم. فكان الإسراع في تشييد بضعة مبان تناثرت هنا وهناك لتكون مقرات لرئاسة الجمهورية والبرلمان وبعض الوزارات، ثم أعلن ميلاد جمهورية موريتانيا الإسلامية في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 1960. وقد عقدت الجلسات الوزارية في البداية تحت قبة خيمة منصوبة بانتظار إقامة المبنى المخصص لذلك، كما بني مطار صغير لوصل هذه الجمهورية بالعالم.

تعيش موريتانيا، المكونة من 2.8 مليون نسمة والممتدة على مساحة 1.030.700 كلم² مع شواطئ يبلغ طولها 750 كيلومتراً والغنية بالنفط المكتشف حديثاً وببعض المعادن كالحديد والفوسفات ومنها الثمينة كالذهب والماس وغيره التي تنقب عنها شركات أجنبية، من زراعة الحبوب والخضار والفواكه.

كما تعتاش من تربية المواشي وصيد السمك النهري والبحري، حيث تباع وتصدَر منها مئات آلاف الأطنان سنوياً. تشتهر ولاية نواذيبو بنوع خاص بثروتها السمكية التي يخشى عليها من التراجع الكبير بسبب الصيد المكثف وطرائقه المؤذية للأسماك. كذلك تشتهر بجمال شطآنها التي تستدعي فلول السياح للتمتع بمناظرها الطبيعية وروعة جزرها ومعالمها الأثرية. لكنها تشكو في نفس الوقت من ندرة ماء الشرب وارتفاع متواتر في كلفة العيش، مثلما تشهد مناطق أخرى في هذا البلد الممتد الأرجاء ظاهرة الجفاف وغزو الجراد واتساع رقعة التصحر بشكل سريع ومخيف.

وبمعزل عن إرسال المهاجرين تحويلات مالية لأهاليهم ولتشييد الطرقات والمدارس والجوامع والمستوصفات، ووجود بعض التعاونيات الزراعية والصناعة الحرفية، ومشاريع لمحسنين ودول أجنبية ومنظمات خيرية تعمل على حفر الآبار الارتوازية ومد الكهرباء للمدن وإنشاء مشاريع اجتماعية وتنموية ومحو أمية لتحسين ظروف عيش السكان، ما زال الكثير ينتظر أهل هذا البلد شديد الفقر.

"
هل سيتجدد مشهد الصدام مع الأمن والنزول للشارع والمطالبة بالتحقيق في نتائج الانتخابات وازدياد الاحتقان؟ أم أن الجنرال عبد العزيز سيسعى للتهدئة وليس للحرب على خصومه
"
فموريتانيا تفتقر للكثير من مقومات العيش الكريم، رغم استئثار أقلية غنية جداً بالثروة وأحياناً بالسلطة معاً وتبديد أموالها الطائلة نسبياً في العطل بالخارج بدل استثمارها في تنمية بلدها. وبغض النظر عن الإصلاحات الاقتصادية الكبيرة التي أجريت منذ 1986 والتخلص من المديونية، فالكثير ما زال مطلوباً من أجل نهضة بلد لا يصل دخل الفرد السنوي فيه لمعدل خمسمائة دولار أميركي. يلزمه المزيد من الجهد والعمل والمثابرة والاتكال على النفس لمحاربة الفقر والأمية وتشييد البنية التحتية وتطليق حياة البداوة والترحال وتثبيت أقدام الساكنة في الأرض.

خاصة في القرى التي تشهد نزوحاً قوياً نحو المدن هرباً من شظف الحياة وبحثاً عن العمل ولقمة العيش. فالبطالة تجاوزت 22% حسب الأرقام الرسمية، يضاف لها مخاطر الهجرة السرية، في ظل ضعف الرقابة على الحدود وهشاشة نظام الهجرة والجنسية، والتي يخشى البعض تهديدها التوازن الديمغرافي لموريتانيا.

نخلص للقول إن معركة التنمية، التي تحتاجها موريتانيا بشدة لتنهض من حالة الفقر والجهل والتخلف التي تتخبط بها لا يمكن أن تتم دون ديمقراطية، في مجتمع ما زالت تسود فيه قيم ما قبل الدولة وضعف الوعي المدني رغم التيارات السياسية العديدة التي تتوازعه والأحزاب التي عرفت في السنوات الفائتة طفرة كبيرة.

وإن كنا كالكثيرين نأمل بالتوصل لتشكيل حكومة وحدة وطنية أو بإيجاد أرضية لتوافق وطني عام يجنب البلد الصراعات والاهتزازات، فالمعارضة تتوعد بأن لها شروطها للقبول بذلك ولن ترضى بمجرد محاصصة وزارية، والرئيس المعلن فوزه يرفض هو أيضاً هذا الطرح باعتبار أنه فاز بتفويض أغلبية الشعب الموريتاني.

فهل سيتجدد مشهد الصدام مع الأمن والنزول للشارع والمطالبة بالتحقيق في نتائج الانتخابات وازدياد الاحتقان؟ أم أن الجنرال عبد العزيز سيسعى بعد تنصيبه رئيساً للتهدئة وليس للحرب على خصومه، والتركيز خلال الخمس سنوات القادمة على التنمية ومكافحة الفساد والإرهاب مثلما أكَد، وكذلك التركيز على تنفيذ ما وعد به من صون المال العام وتحسين مستوى دخل الفقراء ومكافحة البطالة ومواجهة العديد من التحديات في ظرف محلي ودولي شديد الصعوبة؟


المصدر: الجزيرة

Tuesday, August 4, 2009

عبد العزيز بوتفليقة






ولد عبد العزيز بوتفليقة بتاريخ 2 مارس 1937 و دخل مبكرا الخضم النضالي من أجل القضية الوطنية. ثم التحق، في نهاية دراسته الثانوية، بصفوف جيش التحرير الوطني و هو في التاسعة عشرة من عمره في 1956.

و كان له أن أنيط بمهمتين، بصفة مراقب عام للولاية الخامسة، أولاهما سنة 1957، و الثانية سنة 1958، وبعدئذ مارس مأمورياته، ضابطا في المنطقتين الرابعة و السابعة بالولاية الخامسة. ألحق، على التوالي، بهيئة قيادة العمليات العسكرية بالغرب، و بعدها، بهيئة قيادة الأركان بالغرب ثم لدى هيئة قيادة الأركان العامة، و ذلك قبل أن يوفد، عام 1960، إلى حدود البلاد الجنوبية لقيادة " جبهة المالي" التي جاء إنشاؤها لإحباط مساعي النظام الاستعماري الذي كان مرامه أن يسوم البلاد بالتقسيم. و من ثمة أصبح الرائد عبد العزيز بوتفليقة يعرف باسم "عبد القادر المالي".

و في عام 1961، انتقل عبد العزيز بوتفليقة سريا إلى فرنسا ، و ذلك في إطار مهمة الاتصال بزعماء الثورة التاريخيين المعتقلين بمدينة (أولنوا).

في 1962، تقلد عبد العزيز بوتفليقة العضوية في أول مجلس تأسيسي وطني، ثم ولي، وهو في الخامسة و العشرين من عمره، وزيرا للشباب و السياحة في أول حكومة جزائرية بعد الإستقلال. وفي سنة 1963، تقلد العضوية في المجلس التشريعي قبل أن يعين وزيرا للخارجية في نفس السنة.

في عام 1964، انتخب عبد العزيز بوتفليقة من طرف مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني ، عضوا للجنة المركزية و المكتب السياسي. شارك بصفة فعالة في التصحيح الثوري ليونيو 1965 ثم أصبح عضوا في مجلس الثورة تحت رئاسة هواري بومدين.

جعل عبد العزيز بوتفليقة من منصب وزير الخارجية ، إلى غاية 1979، نشاطا دبلوماسيا أضفى على بلاده إشعاعا و نفوذا جعلا من الجزائر دولة رائدة في العالم الثالث و من ثم متحدثا تصغي إليه القوى العضمى. هكذا حدد عبد العزيز بوتفليقة مسار الدبلوماسية الجزائرية التي لم تحد عنه إلى يومنا هذا و الذي يقوم على احترام القانون الدولي و مناصرة القضايا العادلة في العالم.

و قد أعطى عبد العزيز بوتفليقة، الدبلوماسي المحنك و المعترف باقتداره و تضلعه، السياسة الخارجية دفعا خلال أزيد من عقد من الزمن أدى إلى نجاحات عظيمة بما في ذلك توطيد الصفوف العربية خلال قمة الخرطوم سنة 1967 ، ثم إبان حرب أكتوبر 1973 ضد إسرائيل، و الاعتراف الدولي للحدود الجزائرية و إقامة علاقات حسن الجوار و الإخوة مع البلدان المجاورة و كذلك إفشال الحصار الذي فرض على الجزائر بعد تأميم المحروقات.

كما قام بدور ريادي في تقوية تأثير منظمات العالم الثالث و تعزيز عملها الموحد خاصة بمناسبة انعقاد قمتي منظمة أل77 و منظمة الوحدة الإفريقية في الجزائر في 1967 و 1968 على التوالي. كما جعل من بلاده أحد رواد حركة عدم الانحياز و دافع باستمرار عن حركات التحرر في العالم. هكذا أصبحت الجزائر الناطق ياسم العالم الثالث و لاسيما في ندائها بنظام اقتصادي دولي جديد.

انتخب عبد العزيز بوتفليقة بالإجماع رئيسا للدورة التاسعة و العشرين لجمعية الأمم المتحدة سنة 1974 و نجح خلال عهدته في إقصاء إفريقيا الجنوبية بسبب سياسة التمييز العنصري التي كان ينتهجها النظام آنذاك، و مكن، رغم مختلف المعارضات، الفقيد ياسر عرفات، زعيم حركة التحرير الفلسطينية من إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما ترأس الدورة الاستثنائية السابعة المخصصة للطاقة و المواد الأولية التي كانت الجزائر من بين المنادين لانعقادها.

بعد وفاة الرئيس هواري بومدين في 1978، و بحكم العلاقة الوطيدة التي كانت تربطه به ، ألقى كلمة وداع بقيت راسخة في الاذهان. لكنه أصبح في ذات السنة الهدف الرئيسي لسياسة "محو آثار الرئيس هواري بومدين" حيث أرغم على الابتعاد عن الجزائر لمدة ست سنوات.

عاد بوتفليقة إلى الجزائر سنة 1987 حيث كان من موقعي "وثيقة أل18" التي تلت وقائع 05 أكتوبر 1988. كما شارك في مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني في 1989 حيث انتخب عضوا للجنة المركزية.

بعد ذلك اقترح عليه منصب وزير-مستشار لدى المجلس الأعلى للدولة و هو هيئة رئاسية انتقالية تم وضعها من 1992 إلى 1994 ثم منصب ممثل دائم للجزائر بالأمم المتحدة لكنه قابل الاقتراحين بالرفض. كما رفض سنة 1994 منصب رئيس الدولة في إطار آليات المرحلة الانتقالية.

في ديسمبر 1998 أعلن عن نية الدخول في المنافسة الانتخابية الرئاسية بصفته مرشحا حرا. و انتخب في 15 أبريل 1999 رئيسا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

جدد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حال توليه مهامه، تأكيد عزمه على إخماد نار الفتنة و إعادة الآمن و السلم و الاستقرار. و باشر في سبيل ذلك مسارا تشريعيا للوئام المدني حرص على تكريسه و تزكيته عن طريق استفتاء شعبي نال فيه مشروع الوئام أزيد من 98 % من الأصوات.

و لما اخذ الأمن يستتب تدريجيا، تأتى للرئيس بوتفليقة الشروع، على المستوى الداخلي، في برنامج واسع لتعزيز دعائم الدولة الجزائرية من خلال إصلاح كل من هياكل الدولة و مهامها، و المنظومة القضائية و المنظومة التربوية، واتخاذ جملة من الإجراءات الاقتصادية الجريئة شملت، على وجه الخصوص، إصلاح المنظومة المصرفية قصد تحسين أداء الاقتصاد الجزائري ؛ مما مكن الجزائر من دخول اقتصاد السوق و استعادة النمو و رفع نسبة النمو الاقتصادي . كما قرر رئيس الجمهورية خلال عهدته الاولى ترسيم الاعتراف بتمازيغت كلغة وطنية.

على الصعيد الدولي، استعادت الجزائر تحت إشراف الرئيس بوتفليقة و بدفع منه دورها القيادي، حيث يشهد على ذلك دورها الفعال الذي ما انفك يتعاظم على الساحة القارية في إطار الإتحاد الإفريقي و الشراكة الجديدة من أجل تنمية إفريقيا (نيباد) التي كان الرئيس الجزائري أحد المبادرين بها.

و على المستوى المتوسطي، أبرمت الجزائر اتفاق شراكة مع الإتحاد الاوروبي في 22 افريل 2001 .

كما تشارك الجزائر التي أصبحت شريكا مرموقا لدى مجموعة الثمانية، في قمم هذه المجموعة بانتضام منذ سنة 2000.

و موازاة لذلك، لا يدخر الرئيس بوتفليقة جهدا من أجل مواصلة بناء اتحاد المغرب العربي.

وفي 22 فبراير 2004، أعلن عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه لعهدة ثانية। فقاد حملته الانتخابية مشجعا بالنتائج الايجابية التي حققتها عهدته الأولى و مدافعا عن الأفكار و الآراء الكامنة في مشروع المجتمع الذي يؤمن به و لاسيما المصالحة الوطنية، و مراجعة قانون الأسرة ، و محاربة الفساد، و مواصلة الإصلاحات. أعيد انتخاب الرئيس بوتفليقة يوم 8 ابريل 2004 بما يقارب 85% من الأصوات.

http://www.el-mouradia.dz/arabe/presidence/portrait/bouteflika.htm

عبد العزيز بوتفليقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب إلى: تصفح, بحث
عبد العزيز بوتفليقة
الرئيس الثامن للجمهورية الجزائرية
في المنصب:
27 أبريل 1999 -
سبقه اليمين زروال
خلفه
تاريخ الميلاد 2 مارس 1937 (1937-03-02) (العمر 72)
مكان الميلاد وجدة، المغرب


عبد العزيز بوتفليقة (2 مارس 1937 - )، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية. في يناير 2005 عين من قبل المؤتمر الثامن رئيساً لحزب جبهة التحرير الوطني. ولد بمدينة وجدة المغربية ، . حيث درس هناك حتى المرحلة الثانوية بالمغرب كما التحق بصفوف جيش التحرير الوطني الجزائري وهو في 19 من عمره في 1956।كما انه قام بتعديل الدستور الجزائري من اجل الاستمرار في السلطة


عمله

أنيط له بمهمتين وذلك بصفته مراقب عام للولاية الخامسة، أولاهما سنة 1958 والثانية سنة 1960، وبعدئذ مارس مأمورياته ضابطاً في المنطقتين الرابعة والسابعة بالولاية الخامسة، وألحق على التوالي بهيئة قيادة العمليات العسكرية بالغرب، و بعدها بهيئة قيادة الأركان بالغرب ثم لدى هيئة قيادة الأركان العامة، وذلك قبل أن يوفد عام 1960 إلى حدود البلاد الجنوبية لقيادة (جبهة المالي).

وفي عام 1961 انتقل بالسر إلى فرنسا وذلك في إطار مهمة الإتصال بالزعماء التاريخيين المعتقلين بمدينة أولنوا.

بعد الإستقلال

بعد الاستقلال في عام 1962 تقلد العضوية في أول مجلس تأسيسي وطني، ثم تولى وهو في سن الخامسة والعشرين وزارة الشباب والسياحة. وفي سنة 1963 عين وزيراً للخارجية.

في عام 1964 اِنتخب من طرف مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني لعضوا الجنة المركزية والمكتب السياسي، وشارك بصفة فعالة في التصحيح الثوري حيث كان عضواً لمجلس الثورة تحت رئاسة الرئيس هواري بومدين. وقد جعل منصب وزير الخارجية منبراً للدفاع عن المصالح المشروعة للجزائر ومناصرة القضايا العادلة بإفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية و جزر القمر و الموزمبيق و أفغانستان و جمايكا و قارة انتراكتيكا و القطب الشمالي .

وقد عمل طوال فترة توليه المنصب على عده أمور، ومنها

  • عمل على الإعتراف الدولي للحدود الجزائرية وتنمية علاقة حسن الجوار مع البلدان المجاورة.
  • عمل على النداء للوحدة العربية بمناسبة قمة الخرطوم سنة 1967 ثم تزامنا مع حرب أكتوبر 1973.
  • عمل على إفشال الحصار ضد الجزائر بمناسبة تأميم المحروقات.
  • نادى على تقوية تأثير منظمات العالم الثالث والعمل لتوحيد عملهم خاصة بمناسبة إنعقاد قمتي منظمة الـ 77 منظمة الوحدة الإفريقية المنعقدتين بالجزائر، وكذالك بمناسبة الأعمال التحضيرية لقمة دول عدم الإنحياز.
  • نادى لمساعدة الحركات التحررية في إفريقيا بصفة خاصة و العالم بصفة عامة.
  • نادى للإعتراف بالجزائر كناطق باسم بلدان العالم في مناداته بنظام دولي جديد.

كما إنتخب بالإجماع رئيساً للدورة التاسعة والعشرون لجمعية الأمم المتحدة، وكذلك بالنسبة للدورة الإستثنائية السادسة المخصصة للطاقة والمواد الأولية التي كانت الجزائر أحد البلدان المنادين لانعقادها.
وطوال الفترة التي قضاها في الحكومة شارك في تحديد الإتجاهات الكبرى للسياسة الجزائرية في جميع المجالات منادياً داخل الهيئات السياسية لنظام أكثر مرونة.

وبعد وفاة الرئيس هواري بومدين، وبحكم العلاقة الوطيدة التي كانت تربطه به ألقى كلمه الوداع. وبعد وفاة بومدين كان هو الهدف الرئيسي لسياسة محو آثار الرئيس هواري بومدين، حيث أرغم على الإبتعاد عن الجزائر لمدة ستة سنوات. [بحاجة لمصدر]

وعاد إلى الجزائر سنة 1987. كان من موقعي وثيقة الـ 18 التي تلت أحداث 5 أكتوبر 1988، وشارك في مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني في عام 1989 وانتخب عضواً للجنة المركزية.

وإقترح اسمه لشغل وزير - مستشار لدى المجلس الأعلى للدولة وممثل دائم للجزائر بالأمم المتحدة، لكن قوبل الإقتراحين بالرفض. وقد رفض منصب رئيس الدولة نظراً لخلافه حول ميكانزمات تسيير المرحلة الإنتقالية.[بحاجة لمصدر]

رئاسة الجمهورية

تواجده خارج الجزائر لم يكن واضحا، إلا أنه أخذ الإمارات كمستقر مؤقت. عاد بعدها بطلب من دوائر السلطة للانتخابات الرئاسية. معلناً نيته دخول المنافسة الرئاسية في ديسمبر 1998 كمرشح حر. وقبل يوم من إجراء هذه الانتخابات إنسحب جميع المرشحين المنافسين الآخرين (حسين آيت أحمد، مولود حمروش، مقداد سيفي، أحمد طالب الإبراهيمي، عبد الله جاب الله، يوسف الخطيب] بحجة دعم الجيش له ونيه التزوير الواضحة، ليبقى هو المرشح الوحيد للانتخابات. ونجاحه بالانتخابات لم يكن بارز، كما وصفته الأوساط السياسية بالرئيس المستورد مثله مثل الرئيس بوضياف) كاشفاً الخلل العميق في السلطة. ورغم فوزه في أبريل 1999 بالرئاسة إلا أن شعبيته لم تكن عالية وسط جيل الشباب الذي لم يعرفه من قبل.

السياسة الداخلية

شهدت فتره رئاسته الأولى مشاكل سياسية وقانونية ومشاكل مع الصحافة و خرق حرياتها والتي أدت إلى تدخل الولايات المتحدة فيها لصالح الصحفيين و الحقوقيين الجزائريين، وفضائح المال العام مع بنك الخليفة وسياسة المحاباه في الحقائب الوزارية والصفقات الدولية المشبوهة حيق التلاعب في المناقصات من أجل الهواتف المحمولة.

وقد فترته الرئاسية الأولى وبعد أحداث القبائل المأساوية بإعتبار الأمازيغية لغة وطنية. ولما أخذ الأمن يستتب تدريجياً، أتى له الشروع في برنامج واسع لتعزيز دعائم الدولة الجزائرية من خلال إصلاح كل من هياكل الدولة ومهامها والمنظومة القضائية والمنظومة التربوية، وإتخاذ جملة من الإجراءات الاقتصادية شملت على وجه الخصوص إصلاح المنظومة المصرفية بقصد تحسين أداء الاقتصاد الجزائري مما مكن الجزائر من دخول اقتصاد السوق وإستعادة النمو و رفع نسبة النمو الاقتصادي.

وقد جدد حال توليه مهامه تأكيده العزم على إخماد نار الفتنة وإعادة الأمن والسلم والإستقرار، وباشر في سبيل ذلك مساراً تشريعياً للوئام المدني حرص على تكريسه و تزكيته عن طريق استفتاء شعبي نال فيه مشروع الوئام أكثر من 98% من الأصوات.

السياسة الخارجية

يعاب عليه اصراره الواضح على عدم فتح الحدود مع   المملكة المغربية مما ادى الى شلل تام في مشروع وحدة المغرب العربي

الفترة الرئاسية الثانية

في 22 فبراير 2004 أعلن عن ترشحه لفترة رئاسية ثانية، فقاد حملته الانتخابية مشجعا بالنتائج الايجابية التي حققتها فترته الرئاسية الأولى ومدافعاً عن الأفكار والآراء الكامنة في مشروع المجتمع الذي يؤمن به ولا سيما المصالحة الوطنية، ومراجعة قانون الأسرة، ومحاربة الفساد، ومواصلة الإصلاحات. وأعيد انتخابه يوم 8 أبريل 2004 بما يقارب 85% من الأصوات.

مرض الرئيس

أصيب بوعكة صحية غير خطيرة في 26 نوفمبر 2005 ونقل لمستشفى فرنسي، وبدون وجود نائب رئيس وقعت البلاد في فوضى إعلامية، وكان إن سمع الجزائريون الأخبار شبه الرسمية عن صحة حاكمهم من أحد مغني الراي. خرج بعدها من المستشفى في 31 ديسمبر 2005.

طبيعة المرض الرسمية تقول بأنها قرحة معدية، وإتهمت أجهزة التلفاز الرسمية أوساط أجنبية بإثارة الشائعات في وقت نسبت الصحف الفرنسية لمرافقة نيكولا ساركوزي إنه كان بخطر واضح كاد يؤدي بحياته في ساعات.

محاولة الاغتيال

في 6 ديسمبر 2007 تعرض لمحاولة اغتيال في باتنة (400 كم عن العاصمة) حيث حصل إنفجار قبل 40 دقيقة من وصوله للمنصة الشرفية خلال جولة له شرق البلاد، وقد خلف الحادث 15 قتيل و71 جريح.

التفجير تم بواسطة إنتحار يحمل حزام ناسف أين تم اكتشاف أمر من طرف شرطي أين هرب إلى الجمهور الذين ينتضرون الرئيس ففجرة نفسه في الحشود

زار الرئيس مباشرة ضحايا الإعتداء، و أطل على الشاشة منزعجا، قائلا أن لا بديل عن سياسة المصالحة، متهما أيضا جهتين وراء الحادث [1].

الفترة الرئاسية الثالثة

قام بتعديل الدستور من اجل الاستمرار في السلطة والترشح لعهدة رئاسية ثالثة بعد أن حدد النص السابق للدستور عدد العهدات بإثنين فقط.

في يوم الخميس 9 افريل 2009 أعاد الجزائريون انتخاب عبد العزيز بوتفليقة للمرة الثالثة حيث ادعت السلطات انه حصل على اغلبية ساحقة بنسبة 90.24%

مراجع

Blog Archive