About Me

My photo
ouled derradj, m'sila, Algeria
أنا خليفة بركة من الجزائر أعمل أستاذا للغة العربية زاولت مهنة التعليم منذ 1990 ثم توقفت بسبب المرض ...

Saturday, June 27, 2009

who speaks for Islam?


ONE BILLION MUSLIM VOICES: ANALYZING THE GALLUP WORLD POLL OF 1 BILLION MUSLIMS


Professor John Esposito
One billion Muslim voices
So what do a billion Muslims around the world really think? Georgetown professor John Esposito analyzed the data from a wide spectrum of Muslims from over 35 countries to find the answer.
While speaking authoritatively about Islam and the “psychology” of the Muslim mind, the talking heads on television screens, the experts sitting in prestigious think tanks, the policy analysts strategizing in D.C., and the often loud and bombastic voices heard on the airwaves are rarely, if ever, Muslims. To many concerned and prescient minds, this reality is often baffling and troubling. One such individual, Jim Clifton, Gallup’s chairman and CEO, remarked that “no one in Washington had any idea what 1.3 billion Muslims were thinking, and yet we were working on intricate strategies that were going to change the world for all time.”In order to discover what Muslims truly think, Gallup spent 6 years interviewing nearly 50,000 Muslims from 35 countries representing the most comprehensive analysis of the wishes, desires, grievances, complaints, and opinions of nearly 1.3 billion Muslims. This data was collected and analyzed by John L. Esposito, a leading American expert on Islam and a professor at Georgetown University, and Dalia Mogahed, a senior analyst and executive director of the Gallup Center for Muslim Studies, in their new, groundbreaking work, Who Speaks for Islam? What a Billion Muslims Really Think. The results are illuminating to say the least.We spoke to Professor Esposito to discuss the results of this massive survey and their profound implications in elucidating and understanding the misconceptions, stereotypes, and realities of 1.3 billion Muslims.Most people are inherently skeptical of polls and surveys. There seems to be so many of them, often conflicting, and it’s hard to assess their veracity. So, how can we verify the accuracy of this data in your book? How can you convince a skeptic that the procedures you used for this book are in fact an accurate assessment of how a billion Muslims really do think?

ESPOSITO: There are lots of polling organizations out there. One would have to say that, by industry standards, Gallup is clearly seen as a leader if not the leader in polling. It has that reputation for its methodology and accuracy. Here, we are looking at a Gallup-world poll, one that looks at some 35 Muslim countries and indeed has the methodology and graphs which looks at urban and village differences, one that looks at men and women, one that looks at young and old, one that looks at different socio-economic class, etc. It’s a very systematic and sustained methodology that one is sort of drawing from. You can see the data from this. By industry standards, plus or minus 3%, this poll is seen as representing a billion voices in Muslim countries.

It was the largest survey of its kind ever done. So, we’re not talking about some individual, ad hoc service, kind of survey done by Pew or Zogby, we are talking about a systematic and sustained, comprehensive survey. It started from data collected from 2001 right up to 2007.

It’s very representative also in terms of the different areas of the Muslim world. It’s not simply the Middle East. It also includes South Asia, Central Asia, and Indonesia, etc., as well. It’s a very sophisticated vehicle.

Obviously, you’re always going to have people who will raise issues. I firmly expect this book will be celebrated because a good deal of data goes against conventional wisdom. But, on the other hand, those who are ideologues and have very ideological positions on Arabs and Muslims, of course, they are going to have problems with this. Because, suddenly, [the ideologues] won’t be able to comfortably spout off their “wisdom,” instead these statistics will make people ask, “Hey, wait a minute. You’ve been saying “X” about why Muslims hate us or about their gender issues. But, you know, a lot of what you said about Muslims – when you actually poll a majority of Muslims in these countries- is incorrect. They disagree with you.”

I think that’s the value of this study. That one is able to say, on a variety of political, religious issues, that a majority of Muslims hold this position or that position, or this outlook or that attitude, etc.

Frequently in America we hear, “Muslims hate our values and our freedoms.” The Question is: Do they hate us, and if they do, why?

That’s part of it. When you look at the data, you actually have a refutation of that argument. When Muslims are asked, “Do they admire anything about the West?” contrast that to Americans when asked, “What do you admire about Muslims?” The answer of majority Americans is either, “I don’t know” or “Nothing.” So, close to 56% Americans say this.

Muslims, even though they do resent us, they talk about how they admire us. How they admire our freedom, how they admire our work ethic, our technology, and a whole slew of qualities. When asked, “What do you resent about the West and what concerns you about the West?” They are very clear about this as well. They’re very clear about resenting the denigration of Islam and Muslims and painting them as extremists. They’re very clear about being concerned about [American] invasion or “dominance.” But the important thing here is that the notion – “they hate us for who we are”, our values, our freedoms, and our democratization – is simply refuted.

A majority of Muslims in most Muslim countries surveyed simply indicate the opposite. That answers another question that we have here which is, “You know, if ‘they’ hate ‘us’ so much, when they’re given an opportunity how come many would like to study here or visit?” Anti-Americanism is not based on who we are, in terms of values and principles, many of which are admired by others. But, rather, it’s by what we do. It’s the way we walk, not so much by the way we talk in terms of our principles. It’s the sense of our double standards that creates the problem.

In your book you differentiate between the” politically radicalized Muslims” and the “moderate Muslims”. Often times we hear radicalization is caused by poverty, hardship, marginalization, lack of opportunity, and oppressive governments. Yet, your data shows the politically radicalized, on average, are more educated than moderates (“67 percent of those with extremist views have secondary or higher educations vs. 52 percent of moderates”). They are also more likely to report average or above-average income (“65 percent of the politically radicalized say they have average or above-average income versus 55 percent of moderates”). So, Islam must in someway inherently cause or inspire the violence, right? Don’t these findings contradict the assumption that only the destitute and oppressed engage in or harbor extremist feelings?

It does. Clearly, these are factors. But the primary drivers are politics and not piety. In that, the politics that drive it have to do with what are perceived or experienced as American foreign policy, or other people’s policy. Issues like occupation, issues of dependency, issues of support for authoritarian regimes who are seen as oppressive. It’s primarily politics.

That doesn’t rule out the fact that religion comes to play a role when people go to legitimate who they are and why they’re doing what they doing. The primary causes and drivers are political grievances. You see this when you look at the lives of the primary players, if you look at the speeches of the Bin Ladens and the Ayman al Zawihiris and many others. In the early parts of their speeches the drivers are political grievances. Then, when they talk about “what shall we do” and “how should we respond”, and then when it’s about support, mobilization, and legitimating what they want to do, then they contextualize it and say, “We’re fighting for justice here.” They don’t pull out Arab nationalism or Arab socialism, which are dead ideologies, they cite religion – they cite Islam.

Let’s talk about moving forward in the future. Should we isolate and forget the politically radicalized? Cut them out of the equation completely and focus on the moderates? Or, is there a way to make a conversation with the politically radicalized?

I think the most important sector is the politically radicalized. I mean the moderates are like the moderates here. They are like mainstream Westerners. They’re not the issue.

The politically radicalized are interesting, because that label doesn’t mean they engage in violence, but it does mean they have a perception of the world and of the West, which can lead to further, if you will, marginalization and a further sense of alienation. Therefore, some can be attracted by the Bin Ladens of the world. That’s why one wants to look and ask what are their grievances? The key thing here is the politically radicalized are the people who will still say, “9-11 was justified.”

Part of what you want to address is, “What are the kind of issues the politically radicalized have and is there any legitimacy to these issues?” When you examine the issues there is a concern and legitimacy to see some Western countries – and politically radicalized distinguish between Western countries – for example, Bush and Blair are very low in their ratings in term of approval, whereas leaders of other European countries fare much better.

So, then one has to look into issues of unilateralism and arrogance; issues of a double standard when it comes to the promotion of democracy. Issues of whom do we support when it comes to authoritarian regimes. So, you look at this and learn from it. For example, take Egypt and look at the growing authoritarian posture of [dictator of Egypt] Hosni Mubarak and you see it, such as in the recent trial with the Muslim Brotherhood when 3 civil courts threw out all their charges, but then Mubarak sent the case to a military court, who are now stampeding to a decision.

Well, one can understand the frustration, where if the U.S. is saying it is going to promote democracy amongst its allies, and then provides significant financial support to the Mubarak regime. This can reinforce the fact such policies can push those who are politically radicalized in their worldview – can push some of them not only to a negative view of American foreign policy, but also push some into extremism.

Let’s take what you just said and apply it to current affairs, where you say the politically radicalized have an animosity towards England and the U.S. regarding, what they perceive, as disrespect towards Islam and Muslims. Barak Obama is a good example of how “Muslim” has become the Scarlet Letter of the 21st century. They consistently smear him with allegations of “Muslim” as if to taint his character – even though he isn’t Muslim. It’s like he’s apologizing for an assumed leprosy and disease he doesn’t have.

Exactly

Does this smear campaign highlight the overwhelming animosity of Americans towards Muslims and Islam or is it an isolated incident used for political expediency?

I don’t think it reflects a majority of the situations in America or Europe. But it does reflect a significant minority in that they are a significant minority of the population in Europe and America that are increasingly appealed to by a lot of our Islamophobic political and media commentators. So, you get someone who writes one article after another trying to justify why he can say that in an early stage in Obama’s life, Obama was a Muslim or some kind of Muslim. As if that is some sort of negative or a disease. There’s an implication that if he can establish [a link to Islam], that somehow that should de-legitimate Obama.

I think part of the reality we have in recent years is the growth of Islamophobia both in Europe and America. That’s why Kofi Annan and others held a major conference at the U.N. on Islamophobia, which I and a number of others attended. It does reflect the fact you’ve got people playing this “Muslim Card,” as a way to de-legitimate someone.

A comparable example is to look at what happened to Keith Ellison [an African-American Muslim congressman from Minnesota], both when he was running and when he was elected. Fortunately, even though they tried to pile it on as he was running, he had tremendous support from the community, including from local Jewish leaders when people were trying to imply all kind of things about him.

But, even after he was elected, remember the whole questions whether or not, and when he did take his oath on the Quran? What you’ve got are people, and we sometimes underestimate the number of people like this, such as [Glenn] Beck on CNN, the number of academic experts, so called media and commentator experts, who are anti-Muslim. One just has to say that flat out.

In discussing Islam over the years, you’ve confronted a number of critics and serious allegations about your character. Here’s a criticism often leveled against you, and I’d like your response. Some critics have described you “as one of the foremost apologists for Islamism in recent years.” Why is the attempt in trying to show Islam in a more accurate light seen by many as apologia and what’s your response to the criticism?

The fact is these kinds of statements were never made for years. The fact is when people disagreed about what an expert said they’d say why they disagreed. This kind of, sort of “using name-calling” is a very interesting thing. When [someone] uses this type of language, or some of the other authors whose positions I find very problematic, such as Bernard Lewis and Martin Kramer, would they all feel comfortable if I said they were enemies of Islam?

You know, this is a phony kind of word. It’s just a way to come up with a term to try to denigrate. What they want to do is shut down other people. They want to intimidate and silence. That’s what their hope is. These are the preachers of hate that I think need to be exposed in our society.

You mention the “preachers of hate” and I want to talk about preachers in general. Right-wingers, for lack of a better description, and religious conservatives in this country routinely paint Muslims as incompatible with U.S. values, specifically separation of church and state and the concept of nationalism and allegiance to U.S. First, how accurate is that assessment? And secondly, aren’t these “Sharia, theocracy-now Muslims” very similar to Christians in this country who vocally advocate for a more God-Bible based legislative and judiciary system?

We have to be far more sophisticated and nuanced when we look at things. First, when Muslims talk about Sharia, many are talking about principles and values of Islam. Some are talking about specific codes and prescriptions. Very ultra conservative Muslims want to apply the corpus of law that was developed in the past by religious scholars.

But for many others, as seen in the Gallup survey, when they say they want to see Sharia as a source of law, they want to see democratization. What they want is a move towards democratization, but in a society which also incorporates what they consider to be true Islamic values or “Sharia values.” So, we have to distinguish between those who want a Taliban mentality, or a corpus of law that one will find in Saudi Arabia, and then, finally, many Muslims across the world who just want to see their religious values.

At the same time you have to think comparatively, because you make a very good point. The fact is we have Christian fundamentalists in this country and it is a significant minority. When you look at the percentages in this book, when you ask Americans, you wind up with a significant percentage of Americans who believe that our laws should be based on the Bible. One has to realize even in our secular society you have people advocating this kind of position.

You’ve studied religion and theology all your life. You have a unique background and have world experience with Muslims, Christians, and Jews. Explain the rise of religious extremism in the 21st century and specifically why it is often linked inexorably with politics? It seems political ideology has hijacked or forcibly married religion as a convenient vehicle for selfish, purely political ends? Why has this been so successful?

The reality is this: what we’ve seen in the last 3 or 4 decades, we’ve seen in many religions, in fact I’d say all the world’s religions in greater or lesser extent, we’ve seen a reassertion of religion amongst a segment of the population not only in personal life, but for some it carries into social and political life. A lot of that is mainstream. People want prayer in school; people want more recognition of religious values in society. People might be anti-abortion, or for abortion but argued from a religious position.

But, at the same, what we also see is that religion has become a vehicle for religious extremists. We see this in regards to Hindu fundamentalists, Jewish fundamentalists, Christian fundamentalists, and Muslim fundamentalists.

Fundamentalists aren’t necessarily radical, but there are radical fundamentalists in these groups. We’ve seen instances in Israel with the assassination of Rabin. We’ve seen it with conflicts between Muslims and Jews in relation to Israel. We see it in Sri Lanka with the Tamils. We see it certainly in the Middle East. We see it with abortion clinic bombings here.

So the question is why the appeal to religion? Well, because, people have grievances and for some of these people, genuinely although distorted, they do realize there is far more power and legitimacy in an ability to mobilize- if one can do it – one’s doing if one can claim it in God’s will. No matter how charismatic you are as an individual, you are still an individual. But, if you can claim that this is God’s will, then you obviously both have great certitude in your life, but also you can bring followers together and attempt to legitimate your claims.

For example, both of those who engaged in violence, those who are Jewish and Muslim in Israel/Palestine, they can enhance what they’re doing if they can claim it’s not just a fight over land, but it’s a fight for land given to them or promised to them by God.

Let’s, hypothetically, grant what you said as truth. However, can’t one say, “Listen, terrorists are everywhere, agreed. But, Islam produces the greatest and most consistent number. If you don’t believe me, Professor Esposito, just look at the Muslim world! It’s in flames!”

Absolutely.

We see terrorists in Europe, in Latin America, in Asia, yet this overwhelming brand of suicide bombing and terror networking, if you will, runs rampant throughout Muslim regions. Isn’t this more proof of an inherently dangerous religion; that something exists within this religion that causes the violence?”

I don’t think so. I certainly think there is an indication that there is a “dark side” within Muslim societies and that dark side uses and appeals to religion. But, when you base the question on why it’s so widespread, I say look at the nature of so many Muslim societies. Many of these by the way are secular governments that are authoritarian and oppressive, etc. If you had, say, 35 Northern Irelands, you’d say, “My God, look at all these Christians, look at all these Catholics and Protestants that go at it.” If you have 35 Israel and Palestines, you would not only say, “What is about these Muslims?” you’d also say, “What is it about these religious Jews?”

The fact is you have lots of Muslim countries, which for a variety of political and economic reasons, not all, but many are societies in which levels of injustice are very high. These become a ground for people to legitimate acts of wanton violence. If you think before the time of this resurgence of religion, during the period of Arab nationalism, socialism, and Marxism, etc., one saw violence in a number of Muslim countries at that time. The appeal wasn’t to religion to legitimate it; it was to some form of Marxism, socialism, Arab nationalism, etc. So, what you’ve got now is “ ideologized religion.” This happens when religion becomes a political ideology to address to major issues of injustice.

Wajahat Ali is Pakistani Muslim American who is neither a terrorist nor a saint. He is a playwright, essayist, humorist, and recent J.D. whose work, “The Domestic Crusaders,” is the first major play about Muslim Pakistani Americans living in a post 9-11 America. His blog is at goatmilk.wordpress.com. He can be reached at wajahatmali@gmail.com.

Thursday, June 25, 2009

حقائق عن رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري







(رويترز) - أصبح نبيه بري رئيسا لمجلس النواب اللبناني للمرة الخامسة على التوالي وذلك بعد الانتخابات البرلمانية التي حاز فيها خصومه في الائتلاف المدعوم من الولايات المتحدة على الاغلبية بالبرلمان المؤلف من 128 عضوا.
وفي ما يلي حقائق حول بري المرشح الوحيد لهذا المنصب:
- نبيه بري رئيس حركة امل ورئيس مجلس النواب منذ العام 1992 يحتل اعلى منصب مخصص للمسلمين الشيعة في الدولة وفقا لنظام تقاسم السلطة الطائفي.
- تولى بري (71 عاما) منصب رئيس حركة امل احدى الميليشيات اللبنانية الاساسية ابان الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990. عمل مع الامام الشيعي موسى الصدر مؤسس حركة امل وبعد اختفائه الذي ألقت امل باللائمة فيه على ليبيا اصبح رئيسا لحركة امل في العام 1980.
- نبيه بري رئيس حركة امل هو اوثق حليف لحزب الله في تحالف المعارضة. وفقدت امل مقعدين من 16 مقعدا في الانتخابات البرلمانية التي جرت هذا الشهر. وبري ايضا احد الحلفاء الاساسيين لسوريا في لبنان.
- رفض بري عقد جلسة للبرلمان لمدة 18 شهرا بين نوفمبر تشرين الثاني 2006 ومايو ايار 2008 في خطوة أصابت مؤسسات الدولة بالشلل وذلك بعد ان استقال الوزراء الشيعة من الحكومة في أعقاب نزاع على مطالب المعارضة الحصول على صوت مؤثر في الحكومة.
- بعد ان وقع الزعماء المتنافسون تسوية في قطر لانهاء اسوأ ازمة سياسية في لبنان منذ الحرب الاهلية دعا بري اخيرا البرلمان الى انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للبلاد في مايو ايار عام 2008.
- كان بري على رأس حركة امل خلال القتال الدموي الذي خاضته الحركة ضد حزب الله واصبح الجانبان حليفين فيما بعد. كما خاضت الحركة معارك دامية بين عامي 1985 و1987 ضد مخيمات للاجئين الفلسطينيين.
- ولد بري في سيراليون في العام 1938 من عائلة مهاجرة من قرية تبنين في جنوب لبنان। عاش في لبنان وكان ناشطا في السياسة منذ ان كان في الجامعة.







السيرة الذاتية للرئيس نبيه بري : فمن هو معتلي سدة رئاسة المجلس النيابي للولاية الخامسة على التوالي ؟
المحرر المحلي
نجح السياسي المحنك الرئيس نبيه بري في البقاء في منصبه في رئاسة البرلمان اللبناني للمرة الخامسة على التوالي، فارضاً نفسه مرة اخرى شخصية اساسية في المعادلة السياسية ، وبقي "دولة الرئيس" الذي لا منافس له ، والثابت الوحيد الذي عايش عشرات الحكومات المختلفة برئاسة الشهيد الرئيس رفيق الحريري ، والرئيس سليم الحص والرئيس عمر كرامي والرئيس السنيورة والرئيس نجيب ميقاتي . قبل انتخابات وصف بري نفسه في مقابلة تلفزيونية بانه كقطب الرحى الجميع يدور حوله سواء من الموالاة او المعارضة .
ورغم حدة التنافس والخطاب التصعيدي الذي سبق الانتخابات النيابية في السابع من حزيران (يونيو)، تمكن بري، الى جانب شخصيات اخرى ، من تدشين ما صار يعرف بسياسة "اليد الممدودة" بعد الانتخابات، عبر خطاب التهدئة الذي انتهجه ودعا اليه تحت عنوان "الوحدة الوطنية لمواجهة الاستحقاقات".وكان بري (71 سنة)، رئيس حركة امل, المرشح الوحيد لرئاسة البرلمان .
واليوم يبدأ بري ولاية جديدة على راس المجلس النيابي من اربع سنوات، بعد ان امضى حتى الآن 17 عاماً في هذا المنصب، وهي الفترة الاطول في تاريخ رئاسة المجالس النيابية في تاريخ لبنان الحديث.
وصوتت معظم الكتل النيابية في الاكثرية لبري، رغم تحفظاتها عليه، متحججة، كما قال النائب سعد الحريري، أبرز اقطابها الاربعاء، بضرورة "صيانة الوحدة الوطنية والسلم الاهلي واستقرار لبنان" الذي شهد خلال السنوات الاربع الماضية سلسلة من الازمات السياسية والاحداث الامنية.
ونال الرئيس بري في جلسة انتخابه اليوم تسعون صوتا من اصوات المجلس النيابي المنتخب حديثا من اصل 127 نائبا اقترعوا ، فيما حاز النائب عباس هاشم على 3 أصوات والنائب عقاب صقر وصبري رشدي حمادة على صوت واحد، بينما تم فرز 28 ورقة بيضاء. وفي انتخابات نائب رئيس المجلس النيابي نال المرشح لموقع نائب الرئيس فريد مكاري 74 صوتا ، وفاز كلا من النائبين مروان حمادة وانطوان زهرا في موقع امانة سر المجلس النيابي .
وفي كلمة له بعد انتخابه قال بري بكل ثقة واعتزاز للذين صوتوا بورقة بيضاء ولم يصوتوا له بانهم سيصوتون له بعد اربع سنوات .
ولم ينسى الرئيس بري في كلمته عرين الجنوب الصامد كما لم ينساه رئيس السن ايضا النائب عبد اللطيف الزين الذي ترأس عملية انتخاب الرئيس بري ، فوجه الزين تحية لاهالي الجنوب الصامد الذين اثبتوا باقتراعهم لنواب المقاومة والتحرير رفضهم للتهديدات الاسرائيلية.
بدوره رئيس مجلس النواب نبيه بري وفي كلمة له بعد انتخابه رئيسا للمجلس النيابي لولاية خامسة ان تحدي التوطين يستدعي التزاما في إطار جامعة الدول العربية والدول الاسلامية لاسقاط مشروع التوطين ومخطط تهجير فلسطينيي الـ48 ويستدعي المحافظة وتقوية عناصر قوتنا في وحدتنا كشعب وجيش ومقاومة .
كما ذكر الرئيس بري بالمناورات الاسرائيلية الكبرى التي تندرج في سياق الاستعدادات العدوانية للانتقام من لبنان الذي تمكنت مقاومته من دحر الجيش الاسرائيلي الذي كان قبل تموز 2006 لا يقهر .
ونبه بري أيضا الى الحرب الامنية الاستخباراتية الاسرائيلية على بلدنا ولذلك أدعو المجلس لاتخاذ المبادرات لتعزيز جيشنا الوطني ولأخذ الدروس والعبر من التاريخ المشرّف والمشرق لمقاومتنا الرائدة ودعمها باعتبارها حاجة ضرورية طالما أن اسرائيل تعبر عن أطماعها في أرضها ومياهنا وطالما أنها تلجأ للعدوان ولا تعمل إلا لأجله .
وفي السياق ذاته ، اشار الرئيس بري ايضا الى ان المجلس النيابي معني باستكمال تحرير الأجزاء العزيزة من أرضنا التي يحتلها العدو الاسرائيلي في شبعا وكفرشوبا والغجر وكذلك تحرير أرضنا من حقول الموت المتمثلة بالألغام والقنابل العنقودية وضمان تنفيذ قرارات مجلس الأمن وفي الطليعة القرار 1701 ووقف الخروقات الاسرائيلية البرية والبحرية والجوية . بري : من هو ؟
الرئيس بري ، طويل القامة، طليق اللسان، جهوري الصوت، سريع البديهة، لاذع في انتقاداته، لا يتردد بري في قول ما لديه حتى في خضم جلسة عامة منقولة مباشرة عبر اثير الاذاعات والتلفزيونات.
تلومه الاكثرية الحالية التي كانت تتمتع كذلك بالاكثرية في مجلس النواب المنتهية ولايته على ما تعتبره "اقفال" المجلس لمدة سنة ونصف السنة بين نهاية 2006 وايار (مايو) 2007، الا انه يقول انه لم يفعل يوماً "ما يخالف الدستور والقوانين اللبنانية".
ورفض بري في تلك الفترة الدعوة الى جلسات لأنه كان يعتبر الحكومة التي سيشارك ممثلون عنها في الجلسات "غير دستورية وغير شرعية" بسبب استقالة الوزراء الشيعة منها، وبالتالي "منافية لميثاق العيش المشترك" بين الطوائف الذي ينص عليه الدستور.
انضم بري الى حركة افواج المقاومة اللبنانية (أمل) التي اسسها الامام موسى الصدر عام 1970. وبعد عامين على اختفاء الصدر، ترأس المحامي نبيه بري عام 1980 حركة أمل.
وشاركت حركة امل في عمليات المقاومة التي ساهمت في خروج اسرائيل من لبنان العام 2000.
وقال بري عن تلك المرحلة: "الامور التي افتخر واعتز بها واكررها هي المشاركة في المقاومة وتاسيس المقاومة ضد اسرائيل. الامور الاخرى (في الحرب) كلها كان يمكن تلافيها". وأاضاف: "كل حرب داخلية هي كما العين تقاتل العين في الجسم ذاته وكما اليد تقاتل اليد الاخرى في الجسم ذاته".
ويتميز بري ببلاغة في الكلام ويهوى الكتابة. ويقول: "لا املك جرأة الادعاء انني شاعر، انما يقول البعض ان في كتاباتي شعراً. الواقع انني اعبر عما أتأثر به". وقد تم تلحين بعض كتاباته وبينها اغنية للفنان اللبناني مارسيل خليفة بعنوان: "يا عريس الجنوب" حول اللبناني بلال فحص الذي نفذ عملية انتحارية ضد الجيش الاسرائيلي.
غير ان الوقت الذي امضاه في السياسة والذي يمنعه من ممارسة هوايتيه المفضلتين وهما السباحة ولعب البليار، لم يتح له ايضا كتابة مذكراته، وهو امر كان يود القيام به. ودخل بري البرلمان العام 1992 نائباً عن جنوب لبنان ورئيسا لمجلس النواب.
ولد بري في سيراليون في 1938 من عائلة من جنوب لبنان هاجرت الى افريقيا، وعملت في تجارة الماس. كما عمل هو لسنوات طويلة في حقل الاستثمارات العقارية. ويشيد انصاره بورشة الانماء التي يقف وراءها في الجنوب المصنف من المناطق "الفقيرة والمحرومة". ورغم انتقاداتهم, لا يتردد خصوم بري في تأكيد احترامهم له ولقدرته على ادارة التناقضات.
وبري متزوج واب لتسعة اولاد ستة منهم من زواج سابق.
وعما اذا كان اولاده مهتمين بالسياسة في بلد تدرج فيه الوراثة السياسية، يقول: "انا ضد الاقطاع السياسي ولست مستعدا لتوريث اولادي. نحن حركة سياسية عمرها اكثر من 30 سنة ولا أحد في العائلة يفكر في هذا الامر أبداً".

شيري أريسون أغني إسرائيلية تزعم أن السماء تأتيها بالوحي والمليارات











لو كانت الإسرائيلية شيري أريسون عادية المستوى المعيشي كمعظم النساء لما اهتم أحد بما قالت في مقابلة أعدتها معها القناة الثانية بالتلفزيون الاسرائيلي ليلة السبت الماضي، حيث زعمت أنها تعلم الأحداث قبل وقوعها ويأتيها وحي على شكل "رسائل" بالصوت والصورة من السماء.
لكن أريسون، البالغة من العمر 50 سنة، هي أغنى امرأة في الشرق الأوسط وصاحبة أكبر سفينة سياحية في العالم، وتملك ثاني أكبر بنك إسرائيلي، وناشطة في حقل العقارات وغيرها في مدن بأربع قارات، وصنفتها مجلة "فوربس" الأميركية هذا العام في المرتبة 256 على لائحة نشرتها عن أغنياء العالم، لأنها تملك 4 مليارات دولار.
زعمت أريسون في المقابلة أنها تكشف لأول مرة عن استماعها، ومنذ طفولتها، الى مناد يكلمها "من فوق" في إشارة الى السماء، وأحياناً تأتيها "الرسائل السماوية" وهي نائمة، أو على شكل "رؤية" في اليقظة معززة بالصوت والصورة، "لذلك فأنا أعلم ببعض الأحداث قبل وقوعها أحياناً"، وفق تعبيرها.
وذكرت شيري، المعروف بأنها بنت ملجأين ضد القنابل النووية تحت فيللتين تملكهما في تل ابيب كلفها الواحد أكثر من 100 مليون دولار، انها علمت مسبقاً بأن زلزالاً سيحدث عام 2004 في المحيط الهادي ويؤدي الى "تسونامي" يضرب إندونيسيا وغيرها ويحصد أكثر من 225 ألف قتيل. كما علمت مسبقا ان اعصارا اسمه كاترينا سيضرب ولاية أمريكية.
وبعدها بعام، حتى إنها علمت مسبقاً أيضاً بالأزمة المالية الحالية في أسواق العالم، عندها سألها معد المقابلة: "لماذا لم تخبري أحداً بما سيحدث اذن؟"، فقالت: "لقد منحني الله هذه النعمة لأقوم بعمل الخير، لا لأحقق المكاسب للآخرين.. كنت أعرف مسبقاً ما سيحدث، لكني لم أكن أعرف متى سيحدث ذلك تماما".
وقالت مالكة "بنك هابوعليم" الاسرائيلي الشهير (بنك العمال) انها ألفت كتاباً بعنوان "الولادة" نزل الى المكتبات قبل أسبوع وشرحت فيه كيفية سماعها للرسائل السماوية بألفاظ لاهوتية الطراز، وشعورها بالوحي الذي يأتيها "من فوق" وبأنها ليست وحدها التي تتسلم رسائل سماوية في هذا العالم، "فهناك غيري يتسلمونها أيضاً وبأشكال مختلفة"، على حد تعبيرها.
كما طلبت من متسلمي الرسائل السماوية الجدد عدم الخوف مما يسمعون "فهذه رسائل عطف وسلام، وليس فيها أي شر".
وكانت شيري أريسون، الحاصلة على الجنسية الأميركية أيضاً، ورثت عن والدها، تيد أريسون، معظم ما تملكه الآن، وأهمه شركة "كارنيفال كروز" للسياحة البحرية، المالكة لسفينة "كارنفيال" الأكبر سعة في العالم، وكذلك نسبة 33% من أسهم شركة "أريسون" المالكة بدورها لبنك هابوعليم ولشركة البناء والاسكان الاسرائيلية.
وقبل 4 سنوات أدانت محكمة الصلح في تل أبيب زوجها، عوفير غلازر، بتهمة التحرش الجنسي "وارتكاب أعمال مشينة" في حق شابتين اسرائيليتين، احداهما طلبت استئجار شقة منه في مدينة ايلات على خليج العقبة، فحاول التهجم عليها وهو يعرض أمامها الشقة.
كما تحرش بممرضة كانت تشرف على علاج زوجته بعد خضوعها لعملية جراحية بسيطة، وعلى إثر التحرشين طلقته شيري وبقيت عزباء الى الآن.
وبرغم "النعمة" التي منحها الله لها، فإن شيري أريسون خسرت ملياراً و100 مليون دولار في سنة واحدة، ففي العام الماضي كانت تملك 5 مليارات و200 مليون، بحسب "فوربس" الأميركية، وهبطت هذا العام الى 4 مليارات و100 مليون، وكله بسبب أزمة اقتصادية عالمية، وقالت إن رسالة من السماء أخبرتها بأنها ستقع قبل عامين من حدوثها.
وانتهت المقابلة التلفزيونية مع شيري أريسون بقولها: "لا أحد يعرف من أين أتيت، الا بعد 10 سنوات"، رافضة شرح ما قالت.

Wednesday, June 24, 2009

Khelifa barka - News-Culture-Art: نايا... أسم جديد في عالم الغناء

http://www.amwage-mag.com/article.php?id=1026Khelifa barka - News-Culture-Art: نايا... أسم جديد في عالم الغناء

نيسان تتوقع انتاجا ضخما للسيارات الكهربائية في امريكا في 2012




نيسان تتوقع انتاجا ضخما للسيارات الكهربائية في امريكا في 2012


نشرت بتاريخ - الثلاثاء,23 يونيو , 2009 -10:54 56
يوكوهاما (اليابان) (رويترز) - قالت شركة نيسان موتور يوم الثلاثاء انها تتوقع تصنيع أكثر من مئة ألف سيارة كهربائية سنويا حين تبدأ الانتاج في الولايات المتحدة في مصنعها في سميرنا بولاية تنيسي خلال عامين الى ثلاثة اعوام.
وتنوي نيسان ثالث أكبر شركة يابانية لصناعة السيارات البدء في بيع أول سيارة غير ملوثة للبيئة في الولايات المتحدة واليابان في عام 2010 ويعقب ذلك بدء الانتاج على نطاق عالمي في عام 2012 لتحتل الشركة مكان الصدارة في قطاع لم تدخله اي من شركات الانتاج الضخم بكميات كبيرة.
وقال كارلوس غصن الرئيس التنفيذي لنيسان وشريكتها الفرنسية رينو في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع السنوي للمساهمين في نيسان "لدينا استراتيجية مختلفة عن المصنعين الاخرين حين يتعلق الامر بالسيارات الكهربائية."
وقال "ينبغي ان نلجأ لسوق الانتاج الضخم لنحصل على ميزة التكلفة" مضيفا انه يتوقع ان يبدأ التجميع الى جانب انتاج البطاريات في عام 2011 او 2012 في الولايات المتحدة.
وفي ديسمبر كانون الاول تقدمت نيسان للحكومة الامريكية بطلب تمويل للمساعدة في تصنيع سيارات كهربائية وتطوير البطارية المتطورة التي تقوم بتشغيلها.
وقال غصن انه يتوقع قرارا بشأن قرض ادارة الطاقة قريبا عقب صدور تقارير مختلفة تفيد ان اعلانا سيصدر في وقت لاحق يوم الثلاثاء.
وأكد غصن مجددا ان قبول السيارات غير الملوثة للبيئة على نطاق واسع يتوقف على أن يكون السعر ملائما للمستهلك رغم ان ذلك يعتمد الى حد كبير على مدى سخاء حوافز الحكومات.
وأضاف " شيئا فشيئا نرى اهتماما أكبر من جانب المدن والحكومات."

ساندي: لا أعتمد على جمالي لأن الموهبة أهم







تلقت عروضاً للتعاون مع جيجي لامارا وشريف صبري
ساندي: لا أعتمد على جمالي لأن الموهبة أهم
القاهرة - "السياسة":تتميز المطربة الشابة ساندي بصوتها الحنون الدافئ وجمالها الرومانسي ورقتها الشديدة, حقق أحدث كليباتها الغنائية "هموت عليك" نجاحاً كبيراً خلال عرضه حصرياً على قنوات "ميلودي", البعض يشبهها ب¯القديرة شادية في شقاوتها ونعومة صوتها, والبعض الآخر يرى أنها اليسا ولكن بشكل جديد ومختلف, ترى أيهما تكون من وجهة نظرها. التقيناها ودار هذا الحوار :
تشبيهي بشادية واليسا يسعدني
أبحث عن الفن الجيد بالإنتاج لنفسي
كيف كانت بدايتك مع الغناء?منذ الصغر, حيث عشقت الغناء منذ نعومة أظفاري وكنت أغني وأقلد المطربات الكبيرات مثل وردة, فايزة, فيروز وأصالة, وعندما وصلت الى بداية سن الشباب, تعرفت على أحد المنتجين الذي قدمني في ألبوم غنائي, ولكن لم تكتمل لهذه التجربة عناصر النجاح, خصوصاً الدعاية, فتركت هذا المنتج وتوقفت نحو عامين حتى عدت من جديد وبشكل جديد تماماً سواء في الكلمات أو الألحان أو حتى التوزيعات الموسيقية. ماذا عن هذا الشكل الجديد والمختلف? أنا في هذه المرحلة "العودة من جديد" رسمت لنفسي أسلوباً جديداً في الاختيارات والأفكار التي أقدمها للجمهور, كما أنني سأقدم موسيقى مختلفة ومبتكرة وبشكل متطور, ودون غرور كل شيء لدي سيكون مختلفاً وغير مسبوق. هل هذا التطور سيظهر أيضاً في الأغنيات المصورة? بالتأكيد, فأنا انتهيت من تصوير أغنيتين الأولى "هموت عليك " من كلمات خالد تاج الدين وألحان حسام بدران وتوزيع تميم واخراج محمد يونس, وهي تعرض منذ فترة حصرياً على قنوات "ميلودي" بنجاح وتجاوب كبير جداً من الناس, والأغنية الثانية "شفته مكلمنيش" كلمات محمد رفاعي وألحان حسام بدران وتوزيع تميم واخراج محمد يونس أيضاً ولم يتم عرضها بعد. لماذا تعاملت مع مخرج جديد رغم تعاونك مع شعراء وملحنين معروفين? المخرج محمد يونس متميز جداً وليس شخصاً عادياً, وشعرت أن لديه رؤية مختلفة عن المخرجين الآخرين مع احترامي لهم جميعاً, كما أن عمره صغير وقريب من الشباب ولا أعتبر تعاوني معه مغامرة, لانه ابدع في الاخراج وهو ما وضح مع عرض أول كليباتي معه "هموت عليك", كما أنني دائماً أرى نفسي بعيون الناس وأستطيع أن أحكم على الأمور بشكل جيد, أما بخصوص تعاوني مع فريق عمل متميز ولهم أسماء في سوق الغناء, فهذا ما كنت أحرص عليه منذ البداية وتعمدت ألا أتعامل مع شعراء وملحنين جدد وهذا ليس تعالٍ أو غرور ومقتنعة بأنني سوف أستفيد من خبرة الكبار ولن أرفض المواهب الجديدة وأهم شيء يكون لديهم جديد يقدمونه للناس. هل سيشهد هذا الصيف طرح ألبومك الجديد? فكرة الألبوم مؤجلة نظراً للحالة الصعبة التي يمر بها سوق الكاسيت, من قرصنة على الانترنت وتراجع مبيعات الألبومات عموماً, والتخمة الموجودة في الأصوات المصرية والعربية وغيرها من العوامل التي تجعلني أقول أننا لن نعيش عصر الألبومات بل عصر الكليبات المصورة, لذلك قررت القيام بتصوير كليبات فقط أكثر حتى يحفظ الجمهور شكلي لأن ملامحي تتغير في كل كليب وأيضاً في الصور ولا أعرف السبب. لكن التغيير واللوك شيء جيد? هذا صحيح, ولكنني ما زلت في البداية, ما يتطلب أن يعرفني الجمهور بشكل جيد ويحفظ شكلي أولاً وبعدها نفكر في النيولوك. لماذا لا تبحثين عن شركة لتنتج لك بدلاً من الانتاج لنفسك? أنا أفضل الانتاج لنفسي من خلال الشركة التي أسستها والدتي, وذلك على الأقل خلال هذه الفترة لأنني أبحث عن الفن والابداع وليس عن المادة, وأعتقد أنني نجحت مع والدتي في هذه المهمة حتى الآن, ولكن عندما أجد الشركة التي أرتاح اليها لن أتردد في التوقيع لها. هل صحيح أن جيجي لامارا مدير أعمال نانسي عجرم عرض عليك تولي مهمة ادارة أعمالك? التقيت نانسي عجرم وجيجي لامارا في أحد الحفلات واستمعت هي وجيجي لإحدى أغنياتي وأعجبا بها جداً وقالت نانسي: صوتك جميل ولابد أن تحترفي الغناء, لدرجة أن جيجي عرض علي أن يتولى ادارة أعمالي ولكننا لم نلتق منذ هذه الواقعة للأسف, ولكن هذا الكلام أسعدني جداً وزادني ثقة في موهبتي. هل طلب أيضاً المخرج شريف صبري أن ينتج لك أعمالك ويخرجها? التقيت شريف صبري مرتين أو ثلاثة مع جمال مروان صاحب قنوات "ميلودي" وكان متحمساً جداً وتعامل معي باحترام شديد وتناقش معي في امكانية انتاج كليب لكن لم يحدث نصيب في التعاون بيننا حتى الآن. هل أنت مغرورة? بالعكس, أنا انسانة بسيطة جداً, وصريحة لأبعد الحدود, وهذه مشكلتي الأساسية مع الناس التي تهوى النفاق والكذب, ولا تحب الصراحة والوضوح . بصراحة, هل تعتقدين أن جمالك سيمنحك جواز المرور السريع الى عالم الشهرة والنجومية? الجمال نعمة ولكن في رأيي ان جمال الروح والموهبة والحضور أهم من الجمال الظاهري, الذي سينتهي عاجلاً أم آجلاً: وأنا لا أعتمد على جمالي وهو ما وضح من خلال كليباتي التي هي أيضاً بعيدة تماماً عن موجة العري المنتشرة حالياً, إذ لدي موهبة أري¯د ابرازها في المقام الأول والأخير, ولا أريد التركيز على أشياء أخرى مثلما تفعل أنصاف المواهب ومدعيات الغناء. من مثلك الأعلى من المطربات? شادية التي يشبهني البعض بها في رقتها ونعومة صوتها وفيروز وفايزة أحمد ووردة, واليسا من الأجيال الشابة التي يرى البعض أيضاً أنني أشبهها في بعض السمات, وفي كل الأحوال أنا سعيدة وفخورة جداً بهذه التشبيهات ولكنني أحب أن أكون ساندي في النهاية ولا شيئاً آخر. ما تعليقك على أن هناك ممثلة تونسية شابة اسمها ساندي أيضاً? لا تعليق, غير أن هذا اسمي الحقيقي وليس اسماً فنياً اتخذته لنفسي, وأعتقد أنها هي التي تحمل اسماً مستعاراً وأن هذا الاسم ليس اسمها الحقيقي ومن ثم أنا مُصرة على الاحتفاظ باسمي ولا توجد مشكلة في ذلك بالنسبة لي, فأنا شيء وهي شيء آخر تماماً.

نايا... أسم جديد في عالم الغناء
















نايا... أسم جديد في عالم الغناء في تقديم أول لها، وكإسم جديد تقدمه "أمواج" للمرة الأولى على موقعها الإلكتروني باعتبارها من الوجوه الجديدة، والتي تتميز بأكثر من سمة تدعم خطواتها الأولى تحت الأضواء، انتهت الفنانة نايا من تصوير فيديو كليب لأغنيتها الأولى "بتمنى" من كلمات أمير طعيمة ألحان عزيز الشافعي وتوزيع محمد نور، أما الإخراج فهو لفادي حداد। يروي الكليب قصة فتاة يافعة تحب أن تلفت إليها الانتباه دائماً، إلا أن الشاب الذي تُعجب به في مدرستها لا يعيرها أي اهتمام، فتغرق أثناء الصف في أحلامها وتسترسل بها وتتخايل نفسها إلى جانبه يدعمها وتدعمه في مناسبات عدة، لكنها سرعان ما تستفيق من الحلم وتعود إلى رشدها لتكتشف أنها كانت تعيش وهماً لا أكثر. وكانت نايا قد وقعت عقد انتاج وادارة أعمال مع شركة "سكاي- ليميت" بحيث يصار وبعد اطلاق أغنية "بتمنى" منفردة إلى البدء بتسجيل البوم كامل يصدر في أوائل الشتاء المقبل.