About Me

My photo
ouled derradj, m'sila, Algeria
أنا خليفة بركة من الجزائر أعمل أستاذا للغة العربية زاولت مهنة التعليم منذ 1990 ثم توقفت بسبب المرض ...

Saturday, August 15, 2009

صيّادو حرية الصحافة


صيّادوحرية الصحافة
منذ سبعة أعوام، تندد مراسلون بلا حدود بـ"صيّادي حرية الصحافة"، هؤلاء الرجال والنساء الذين يهاجمون الصحافيين مباشرة أو يأمرون أتباعهم بذلك। وإذا كان معظمهم من المسؤولين السياسيين المرموقين (رؤساء دول، رؤساء حكومات، وزراء، ملوك، إلخ.)، فبعضهم زعماء ميليشيات، أو جماعات مسلّحة، أو حتى اتحادات مخدّرات. وبشكل عام، يتمتع هؤلاء بحصانة تحميهم من المحاسبة على الانتهاكات الخطيرة التي يرتكبونها بحق حرية التعبير. ولا شك في أن هذا الإفلات من العقوبة يشكل أحد أبرز التهديدات التي تثقل كاهل العاملين المحترفين في القطاع الإعلامي اليوم.
ليبيا معمّر القذافي رئيس الدولة وقائد الثورة
منذ الثورة الخضراء التي انطلقت منذ 39 سنة، انحرف "الأخ قائد الثورة" معمّر القذافي عدة مرات عن الإيديولوجيا الاشتراكية الأساسية. ولكن الصحافيين لم يستفيدوا بعد من هذا الانفراج البطيء في النظام. فلا يزالون محرومين من حرية الحركة ويخدمون بروبغاندا رئيس الدولة أولاً، كما لا تزال عبادة الشخصية سائدة في المدينة ووسائل الإعلام الرسمية. وفي العام 2007، وللمرة الأولى منذ تربّع العقيد معمّر القذافي على عرش السلطة، سمح لوسائل إعلامية غير حكومية بالبث ولكنها لا تزال خاضعة لأمرة المقربين من رئيس الدولة. الجدير بالذكر أن التعددية الإعلامية لا تزال سراباً في ليبيا. ومع أن نهاية الانعزال الديبلوماسي قد اقترنت بعدة تبعات على الصعيد الاقتصادي، إلا أنها لم تحمل إلا تغييرات طفيفة في مجال السياسة الخارجية. فلا تزال وسائل الإعلام الأجنبية خاضعة للرقابة ولا يزال ممثلوها يعجزون عن الحصول على تأشيرات سفر بسهولة علماً بأن عدة صحف تتعرّض للمصادرة عند الحدود. فضلاً عن ذلك، لا تزال مراسلون بلا حدود تجهل مصير الصحافي عبدالله علي السنوسي الضراط الذي اختفى في السجون الليبية منذ اعتقاله في العام 1973.
http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=19250

No comments: