About Me

My photo
ouled derradj, m'sila, Algeria
أنا خليفة بركة من الجزائر أعمل أستاذا للغة العربية زاولت مهنة التعليم منذ 1990 ثم توقفت بسبب المرض ...

Monday, August 10, 2009

فيوليت داغر






فيوليت داغر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

فيوليت داغر

فيوليت داغر من أبرز الناشطين العرب في مجال حقوق الإنسان والدفاع عن سجناء الرأي في العالم العربي والإسلامي

العمل

رئيس اللجنة العربية لحقوق الإنسان في باريس منذ دورتين. قامت هي ومجموعة مثقفين بتأسيسها، وتعني منظمتهم برصد انتهاكات حقوق الإنسان، ومساندة ذوي الانتهاكات سواءاً كانت في النطاق السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو البيئي أو المدني.

النشاط

من أبرز الناشطين في مجال حقوق الإنسان في العالم العربي. جمعت بين العمل المهني (بما فيه التدريس الجامعي في تخصص علم النفس، حيث حازت على دكتوراه في علم النفس الاجتماعي ودبلوم دراسات معمقة في علم النفس السريري والباتولوجي من الجامعات الفرنسية التي التحقت بها لاكمال تعليمها بعدما غادرت وطنها الأصل لبنان مع بدء الحرب الأهلية)، والنشاط التطوعي الخيري خلال الحرب، ثم في مجال حقوق الإنسان بعد توقفها، إلى جانب الإنتاج الفكري. إسهاماتها المعرفية والفكرية تنشر علي موقع اللجنة العربية لحقوق الإنسان، حيث تتنوع إسهاماتها بين الكتب والدراسات والمحاضرات والتقارير والمقالات، وتجمع بين المعطيات الميدانية والتحليل. تنشر معظم إسهاماتها باللغة العربية، وجزء باللغة الفرنسية وترجم منها قسم للغة الإنجليزية. ساهمت فيوليت داغر في الدفاع عن سجناء الرأي في العالم العربي، ومنها جهود بارزة في المحاكمة العسكرية التاسعة لقيادات من جماعة الإخوان المسلمين.

داغر والمحاكمات العسكرية للإخوان المسلمين

شاركت فيوليت داغر في المحاكمات العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين، حيث عملت علي مراقبة الكثير من جلساتها، إلا أنه تم منعها من قبل أجهزة الأمن المصرية، اقتحم الأمن المصري غرفتها أحد فنادق القاهرة واستولي علي أوراق تخص مراقبتها للمحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين

قالت عن المحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين

««لقد طلبت أن أقابل وزراء الداخلية والعدل، وكذلك السيدة الأولى سوزان مبارك، وقمت باتصالات من أجل ذلك.. لكن لم يستجب لي سوى وزارة العدل حيث اتصل بي مساعد وزير العدل لشؤون حقوق الإنسان المستشار وحيد مناع، واشترطوا وجود شخص ممثل لوزارة الخارجية.. وتم اللقاء

كانت المسألة أن أستمع لهم عن جهوداتهم في ملف حقوق الإنسان، وكذلك يستمعون لي وأقول لهم ما أراه على الأرض

  • كان هناك نوع من التوضيح أنهم ورثوا وضع من زمن بعيد وهناك تراكمات وأن هناك مشاكل، لكن هذه المشاكل تحتاج وقت لحلها وهم يفعلون ما يستطيعون
  • هذا الكلام بشكل عام، عن الوضع الحقوقي في مصر وما يجري على الأرض.. فالمسألة ليست تجني على مصر وإنما نحن يهمنا صورة مصر أيضا
  • سواء إخوان أو غير إخوان، نحن لا يهمنا فكر الناس، وإنما يهمنا ألا يكون هناك تمييز بين البشر، لماذا ننتقد الغرب حينما يتعاملون مع الإسلام بغير الطريقة التي يتعاملون بها مع مواطنيهم.. طيب نحن هنا في نفس البلد نتعامل مع الناس بتفرقة؟!
  • إذا انطلقنا من هذا المنطلق نجد اننا يجب أن ندافع عن كل الناس دون تمييز بينهم، الذي سمعته في اللقاء هو إن الإخوان يمثلون نوع من المساس بالأمن القومي إلى آخره، لكن الذي أعرفه أن المسألة ليست بهذا الشكل بالضبط، إذا كان هناك أناس يشكلون مساس بالأمن هذا لا ينطبق على جماعة بعينها، أو على شريحة كبيرة بعينها، نحن نعرف إن الإنسان أحيانا ينتمي لجماعة معينة بحثا عن هوية، وليس بالضرورة لكي يشكل ضغط أو إخلال بالأمن، فإذا انطلقنا من هذه الفرضية هذا يعني أننا يجب أن نحترم كل البشر ونتعامل معهم على هذا الأساس وندافع عن حقوقهم
  • منعت من دخول المحكمة ثلاث مرات قبل ذلك، لكن الفعالية هي أن أبقى على تماس مع الناس وأطلع على الوضع، نحن نتكلم عن حالة عامة لكن لا نتكلم عن البشر الذين يعانون، لا نتكلم عن الأطفال وعن عائلات هؤلاء المعتقلين الذين هم من خيرة الناس، نحن نعرف أن بينهم أطباء ومهندسين ومدرسين ورجال أعمال
  • أجيء لمصر بصفتي رئيسة للجنة .. لأننا أخذنا قرار في اللجنة العربية منذ بدأت هذه المحاكمة أن نتابع هذه المحكمة العسكرية.. وأعتقد أن هناك تناقض واضح أن تقبل مصر كدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان والتي ليست فقط تعهدت بأن تقوم بالتزاماتها وإنما تفعل القوانين الخاصة بحقوق الإنسان.. فكيف تستطيع أن تفهم هذا التناقض بين هذه العضوية وبين أن تضاعف أو حتى تستمر هذه الانتهاكات
  • نحن لا نختلق أخبار بل نريد لمصر وضع أفضل لدورها الكبير في هذه المنطقة وللأسف كل الحقوق في مصر سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو حقوق البيئة يوجد تراجع كبير فيها وهناك قلة قليلة تستأثر بأموال كثيرة من أموال مصر بسبب الفساد المستحكم في هذه القيادات وبقية الشعب يفقر أكثر فأكثر
  • إن منظمات حقوق الإنسان المصرية لم تفعل ما يجب أن تقوم به ودوليا كان هناك تضامن ولكنه ليس كافيا ويبدو أن ضغوط داخلية من قبل السلطات الأمنية على المنظمات المصرية كما كان هناك تصفية حسابات سياسية مع الإخوان لبعض هذه المنظمات وفي الخارج لم تأخذ الدعاية اللازمة ولكنها لم تعرف كما يجب لأنه لم يكن هناك من إعلام فاعل ينقل الصورة كما هي ولأنهم مسلمون وإخوان كل هذه المسائل باتت تخيف الخارج في الغرب
  • إن الكل لديه مسئولية فيما يجري فمنظمات المجتمع المدني لن تستطيع فعل كل شئ كما تتعرض للقمع الذي يتعرض له الآخرون كما تتعرض لممارسات ظالمة من قبل الأنظمة المستبدة
  • إن جميع جلسات المحكمة العسكرية التي وصلت ل 73 جلسة كانت بكائية هزلية مسرحية حيث كان هناك أشخاص يعانون من المرض والإرهاق النفسي والإحساس بالظلم ومن إمتهان كرامتهم وهذه المعاناة تأثر بها أهلهم وكل من وقف معهم
  • إن المحالين للمحكمة هم من الأشخاص الذين يستطيعون أن يقدموا الكثير لبلدهم بمكانتهم العلمية والفكرية وكل شئ يدلل على أنه هناك قرار سياسي بتوقيع عقوبات قاسية وظالمة علهيم وما جرى يعنى وجود فساد قانوني واضح وأننا مازلنا نحكم بقانون القوة وليس بقوة القانون» (من تقرير المعارضة المستباحة)»


No comments: