About Me

My photo
ouled derradj, m'sila, Algeria
أنا خليفة بركة من الجزائر أعمل أستاذا للغة العربية زاولت مهنة التعليم منذ 1990 ثم توقفت بسبب المرض ...

Monday, October 26, 2009

The Third Front in Afghanistan: The American Public


By Jacob Bronsther and Shalev Roisman
October 23, 2009, New York, NY

Take Action:
Tell Congress "Seek a political solution in Afghanistan"


Published by The Christian Science Monitor.
The US must convince its Afghan allies of its commitment to developing a stable nation. That can't happen without US public support.
Recent polls show that a majority of Americans believe the war in Afghanistan is not worth fighting. This is said to weigh heavily on President Obama as he considers Gen. Stanley McChrystal's request to focus on counterinsurgency and add 40,000 troops to the field.   
Ideally, when leaders deliberate over a proposed foreign policy, they consider whether it furthers the national interest, not whether the public supports it at the moment. A paradox of US democracy is that people expect their officials to ignore them from time to time.
Leaders generally depend on two assumptions when making foreign-policy decisions: (1) that the public will support what emerges as good policy over the long term, and (2) that a foreign policy's effectiveness is divorced from domestic public support.
Under normal circumstances, the public could expect Mr. Obama to focus only on the question of whether the war's goals are worth its costs, ignoring the transitory polls.
The situation in Afghanistan, however, throws this model out the window. Today, the American public is the newest front in winning the conflict in Afghanistan.
Obama's consideration of public opinion shows that the administration recognizes that the public might not support even a successful long-term effort, and this lack of support might doom an otherwise effective mission.
What are some of the reasons for lagging support?
Because the war's goals are vague and abstract (e.g., building democracy and stability) and difficult to measure (e.g., making terrorism less likely), the public might deem any long-term mission obscure and wasteful—even an effective one.
It is also possible that the public is able to comprehend and measure the goals, but disagrees with the president that they are achievable or worthy enough. Or it may simply be that Americans are worn out—tired of sending soldiers to fight and tired of spending billions in faraway lands to liberate people who do not want us there entirely.
The nature of the war's goals makes it difficult to maintain public support—a point to be considered before entering into such conflicts in the future.
No matter the reasons for declining support, it seems a president should ignore public opinion to execute a necessary war—a term Obama applies to the Afghanistan conflict. In Afghanistan however, the viability of any counterinsurgency strategy depends upon continued support from the American public.
The US government must convince our existing and would-be Afghan allies that US commitment to developing a stable nation is resolute. Among the Iraqi Sunnis, Washington won allies not by being friendly, but by convincing them that US-Iraqi interests dovetailed and that the US was committed to and capable of winning.
Washington will see no such parallel in Afghanistan if Afghans believe US troops leaving early is likely. But if public opinion stays negative, Afghans may be justified in their skepticism.
American leaders can resist the public's wishes for only so long. If the public continues to oppose the effort in Afghanistan, the US may have to pull out early—even if the counterinsurgency is working.
This is crucial, because under a counterinsurgency strategy Afghanistan is either worth fighting until our goals are achieved, no matter how long it takes, or not worth fighting at all. A middle ground—where the US spends billions more, American soldiers and Afghan civilians continue to die, and we place yet more credibility on the line, only to leave early and have the Taliban return to power—would be worse than if the US pulled out in the first place.
For these reasons, when Obama analyzes McChrystal's plan he needs to consider not only if it would work had he five to 10 years of steady support, but also—despite the vague nature of some of the goals—whether it will deliver results tangible enough to convince a weary public to provide that very support.
Should he choose prolonged escalation, Obama has to walk a fine line between managing and raising expectations. While telling the truth, he needs to raise expectations so people believe the goals are worth the costs. But he needs to manage expectations so people won't lose faith if the strategy doesn't deliver immediately.
He needs to make the public aware of the absurdity of nation-building on two- and four-year election-cycle time frames. It took America 12 years to replace the unworkable Articles of Confederation with the Constitution. Americans seem to forget that when we complain about the lack of progress in Iraq or Afghanistan.
After eight years of war, there are now three fronts in the conflict against the Taliban, Al Qaeda, and associated regional movements, commonly called "AfPak."
The first is in Afghanistan. The second is in Pakistan. And the third is in America, where the public needs to maintain a high enough level of support for our commitment to the Afghan people to have credibility and sufficient longevity.
It is now the age of "AfPakAm."
Jacob Bronsther, a law student at New York University and former Fulbright scholar, writes for ThePublicPhilosopher.com. Shalev Roisman, a Harvard Law School graduate, recently completed a clerkship on the Second Circuit Court of Appeals in New York City.

http://www.pdamerica.org/articles/news/2009-10-23-02-46-09-news.php 

بعد 9 أشهر من توليها وزارة الخارجية بصمة كلينتون غائبة في السياسة الأميركية



 ضحى صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مسموعاً، ولكن، اتضح لها أن إيجاد مكان داخل إدارة الرئيس باراك أوباما بات أمراً أكثر صعوبة.

ونجحت السيدة الأولى وعضو مجلس الشيوخ والمرشحة في انتخابات الرئاسة سابقاً، حسب رأيها وآراء آخرين، في الاضطلاع بدورها كوزيـرة خارجيـة بشكل جيد.

وتقول كلينتون إنها تحب وظيفتها وعلاقتها طيبة بالرئيس أوباما، كما تبدي رغبتها في إعادة بناء علاقات الولايات المتحدة ببقية دول العالم. لكن، بعد تسعة أشهر من توليها مهام منصبها، لايزال السؤال عن مدى السلطة التي تتمتع بها، من دون جواب.

واضطرت كلينتون للتصدي لتلميحات بتهميشها داخل الإدارة في غياب بصمتها السياسيـة الواضحة، في ظل وجود فريق من المبعوثين الخاصين من المعنيين بالقضايا في بؤر ساخنة، مثل أفغانستان والشرق الأوسط.

وزاد من صعوبة أن تضع كلينتون بصمتها لاعبون بارزون آخرون على صعيد السياسية الخارحية، منهم نائب الرئيس جوزيف بايدن ومجلس الأمن القومي الذي يديره فريق شديد التماسك من المستشارين السابقين في حملة أوباما الانتخابية. وعلى الرغم من ذلك، نجحت كلينتون في فرض إيقاع وأسلوب فريد في التعامل مع العالم، بوصفها وزيـرة الخارجيـة الأميركية.

وفي رحلات إلى آسيا وإفريقيا، وفي أحدث رحلة إلى روسيا، أضفت على الاجتماعات مع القادة بريقاً ملحوظاً أشبـه ما يكون بما يحيط بنجـوم مشاهير، وعقـدت اجتماعات مع مواطنين في الدول التي تزورها لتعطي صدقية لسياسة أوباما الداعية للتعامل مع الحكومات والمجتمع المدني. ومرة أخرى، تقوم بجولة خارجية، وتذهب هذه المرة إلى مراكش في المغرب في الثاني والثالث من نوفمبر لحضور اجتماع يهدف إلى تحفيز الإصلاح والنمو في العالم العربي، وإجراء محادثات مع وزراء الخارجية العرب بشأن عملية السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت كبيرة مستشاري أوباما، فاليري غاريت، مفندة تقارير تتحدث عن تهميش كلينتون «رأيها رصين ومسموع، وهي قوية وتمثل جانباً قوياً في الإدارة ككل، وقيادية داخل فريق السياسة الخارجية». وأضافت «يلتقي أوباما وكلينتون أسبوعياً حين تكون في المدينة. وتشارك كلينتون في كل اجتماع خاص بالسياسة الخارحية يعقده أوباما مع بقية أعضاء فريق السياسة الخارجية».

وترفض كلينتون شخصياً أي تلميح لتهميشها داخل الإدارة. وكانت صرحت في مقابلة مع محطة «إن.بي.سي» التلفزيونية «أجده أمراً سخيفاً. أراه خارج نطاق أي تقييم واقعي لما أقوم به يومياً». ويرسم المحللون صورة أكثر ضعفاً لدور كلينتون في فريق السياسة الخارجية.

وتحتل كلينتون مقعداً على مائدة صنع القرار، ولكن ربما يمثل غياب قضية تحمل بصمتها نقطة ضعف.

وتقول هيذر كونلي، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ونائبة مساعد وزير الخارجية سابقاً «التحدي.. هو تعريف القضايا التي تقع في نطاق مسؤوليتها».

وأشارت إلى تولي البيت الأبيض والمبعوثين الخاصين مسؤولية قضايا مهمة، مثل إيران وأفغانستان، وذكرت أن عليها أن تبين أن هذه القضايا تقع في نطاق اختصاصها، وأضافت «عليها أن تحدد القضايا التي تمسك بزمامها».

وعلى سبيل المثال، ربما كان أدق الجهود الدبلوماسية التي اضطلعت بها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي هي أن يقنع السناتور جون كيري الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بالموافقة على جولة إعادة للانتخابات التي جرت في أغسطس الماضي وشابها أعمال تزوير.

وحين سئل المبعوث الأميركي في أفغانستان وباكستان، ريتشارد هولبروك، عما إذا كان يشعر بتفوق كيري عليه، أجاب: «لست واثقاً بشأن كيفية الإجابة عن السؤال. أود أن أمزح وأقول إنني سعيد بتفوق جون كيري، ولكن، قد تأخذونها على محمل الجد، ومن ثم أثير مشكلات أكبر».

وفي غياب المنافسة السابقة بين كلينتون وأوباما، يشير محللون إلى توتر طبيعي بين البيت الأبيض ووزارة الخارجية في ما يتعلق بقيادة السياسة الخارجية.

وقال الأستاذ في جامعة فرجينيا لاري ساباتو «يواجه كل وزير خارجية منافسة للتأثير في السياسة الخارجية، وهذا ينطبق بصفة خاصة على إدارات مثل إدارة أوباما، لأن مسؤولين بارزين آخرين مثل نائب الرئيس بايدن لديهم خبرة في هذا المجال».

وأضاف «لم يضطلع أي وزير خارجية بدور القائد في ما يتعلق بالسياسة الخارجية حتى كيسنجر لم ينجح في ذلك»، في إشارة إلى وزير الخارجية القوي في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشادر نيكسون.

وقال الأستاذ في جامعة برينستون، جوليان زيليزر، إن كلينتون حققت نجاحات في إحياء العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة من المستويات المتدنية التي بلغتها في ظل الإدارة السابقة للرئيس جورج بوش. وأضاف «خطت كلينتون خطوات واسعة نحو إصلاح العلاقات الأميركية مع مناطق أخرى في العالم. تقف في المقدمة لفتح حوارات مع الحلفاء والأعداء على حد سواء».

المصدر: واشنطن ــ رويترز